اخر الاخبارالحدثالرئيسيالمغاربي

انطلاق الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 45 لإعلان الجمهورية الصحراوية بالداخلة

انطلقت اليوم الاثنين، بالداخلة ، الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 45 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وأوضحت وكالة الانباء الصحراية أن الاحتفالات انطلقت بحضور مسؤول أمانة التنظيم السياسي خطري أدوه ووالي الداخلة، أمربيه المامي، وأعضاء من الحكومة الصحراوية وسلطات وجماهير المدينة ، في ظرف حساس يتميز باستئناف الكفاح المسلح ضد الاحتلال المغربي.

وأضافت أن الاحتفال بهذه الذكرى بدأ برفع العلم الصحراوي إيذانا بانطلاق الفعاليات المخلدة للحدث على مستوى جهوي، تلتها كلمة لوالي الداخلة أكد فيها “استعداد جماهير الشعب الصحراوي لهذا الحدث الهام والمتميز والعزيز على قلبه، خاصة أنه يأتي ووحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تواصل انتصاراتها ضد الاحتلال المغربي على طول جدار الذل والعار”.

وأكد والي الداخلة أن احتفال الشعب الصحراوي بذكرى إعلان الجمهورية “هو دليل على صموده ومواصلته لمسيرته التحررية حتى استكمال سيادته الوطنية على كامل تراب الجمهورية الصحراوية”.

وتميز الإحتفال باستعراضات لفرق المدارس وروض الاطفال وأخرى مدنية تم من خلالها إبراز مظهر الدولة الصحراوية والمسار الذي قطعته عبر 45 سنة في بناء مؤسساتها في مختلف مجالات التنمية البشرية وبناء الإنسان الصحراوي، حسب (واص) التي أضافت، أنه تم عرض بعض اللوحات الفنية التي رسمتها فعاليات المجتمع المدني الصحراوي و التي تعبر عن الظروف الصعبة التي أجتازها الشعب الصحراوي عبر مسيرته الكفاحية وكذا تواصل الأجيال الصحراوية المتعاقبة والمنخرطة في هذا الكفاح التحريري.

و قالت وكالة الانباء الصحراوية أن تأسيس الجمهورية الصحراوية في 27 فبراير عام 1976 شكل “ردا شرعيا وصفعة قوية” في مواجهة “مؤامرة دولية” أحيكت ضد الشعب الصحراوي، مضيفة أن إعلان الجمهورية الصحراوية جاء “تتويجا” لجملة من
الإنجازات والمكاسب التي ناضلت من أجل تحقيقها جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي في سبيل الاستقلال والسيادة.

منصف.ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق