اخر الاخبارالحدثالرئيسيدولي

سفير الجزائر بمالي: ما يهمنا هو تحقيق الأمن والتعاون الثنائي بين البلدين

أكد سفير الجزائر لدى مالي بوعلام شبيحي، أن اجتماع لجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة في مالي، المنبثق عن مسار الجزائر، والذي انعقد في 11 فيفري الجاري بمدينة كيدال، كان ناجحا على كل المستويات بشهادة جميع المشاركين.

وقال السفير خلال حلوله ضيفا مساء أمس على قناة تلفزيونية مالية، إن اجتماع “كيدال” الذي ترأسه وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، والذي سبق له أن عقد لقاءات ثنائية مع مسؤولين ماليين في باماكو، شهد مشاركة ستة وزراء من الحكومة المالية ، بحضور كل الحركات الموقعة، إضافة إلى الوساطة الدولية وسفراء وممثلي الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن”، مضيفا أن “هذا الحضور القوي والنوعي سمح بوضع ورقة طريق فعلية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في مالي”.

و تابع أن اجتماع “كيدال”، يعد الأول من نوعه منذ التوقيع على اتفاق السلم والمصالحة في مالي، بالجزائر عام 2015 ، و كان “ناجحا على كل المستويات بشهادة جميع المشاركين فيه، حتى فاعلين دوليين”.

و في ذات السياق، قال سفير الجزائر لدى مالي، أن الجزائر ومالي بلدان جاران يتقاسمان الحدود و”ما يهمنا هو تحقيق الأمن والسلام والتنمية في هذا البلد ، ورسم آفاق تعاون ثنائي”.

من جهة أخرى، أبرز شبيحي أن “العديد من بنود اتفاق السلم في مالي تم تنفيذها”، لافتا إلى أن جمهورية مالي “دخلت مرحلة حاسمة تتمثل في قطف ثمار الانخراط في مسار السلام بما يسمح بانطلاقة جديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق