روبورتاجات وتحقيقات
أخر الأخبار

نموذج عن القيادة الجمعوية الناجحة

جمعية قوافل الخير لرعاية الارملة واليتيم البليدة

جمعية قوافل الخير لرعاية الارملة واليتيم البليدة هي جمعية خيرية ولائية من أنشط الجمعيات الخيرية على مستوى ولاية البليدة و يمتد نشاطها أحيانا الى خارج الحدود, يترأسها السيد طارق بوسكين جمعية قوافل الخير لرعاية الارملة واليتيم البليدة تضم  140 منخرط 500 ارملة و 1400 يتيم حديثة هي بالعمر حيث انشئت في اوت 2017 كبيرة هي بنشاطاتها المتعددة واسعة الافق هدفها الاول و الاخير خدمة الارملة و اليتيم اينما وجدا .

الجمعية التى تعتبر لحد ما مثالية كيف لا وهي تضم في تعدادها وجوها خيرة قدوة في العطاء و البذل بالنفس و النفيس للتعرف أكثر عليها و على نشاطاتها كان لنا هذا الحوار مع رئيسها السيد طارق بوسكين
. -الأستاذ طارق عرفنا بحضرتك؟

أنا طارق بوسكين رئيس جمعية قوافل الخير لرعاية الارملة و اليتيم البليدة من مواليد 18 اكتوبر1970 معروف بالبليدة ومن مؤسسي . العمل الخيري .

-ما هي نشاطات الجمعية ؟

تتعد نشاطات جمعيتنا كثيرة و متنوعة فمثلا لدينا عدة مشاريع اذكر منها مشروع حفر الآبار في الصحراء, مشروع الأرملة المنتجة , مشروع التلميذ المتميز , مشروع الأرملة المثالية , سيارة الاسعاف , وقف الكرسي المتحرك و وقف الحيوان .

ونشاطات موسمية حسب المناسبات مثل رمضان , المولد النبوي الشريف , الاعياد …

بالاضافة الى دورات تدريبية و تاهيلية للكوادر و الاطارات و المنخرطين .
العلاج النفسي للأرامل الجدد لتجاوز الصدمة .

-هل نشاطكم الخيري مقتصر على حدود الولاية أم تعداها لولايات أخرى
التنسيق مع جمعيات اخرى و اقامة نشاطات ,الخروج في قوافل بالتنسيق لتوسيع مجال النشاطات وتنويع اهتماماتها .

-نظمتم مؤخرا ملتقى وطني حول العمل الخيري ,ماهي انعكاسات هذه الملتقيات على اداء الجمعيات و ما تقييمكم للملتقى عموما ؟

لقد جمعنا عدد كبير من الجمعيات أكثر من 25 جمعية منها قوافل الخير مثلنا و منها جمعيات لها شراكة معنا في حين أن جمعيات لها أقدمية في العمل الخيري قد تعجز عن جمع اكثر من 10 جمعيات , أطر الملتقى كوادر على رأسهم فارس مسدور ,الجمعيات التي شدت الرحال من مختلف ربوع الوطن استفادت و بعثت عبارات الشكر التي لا تنتهي لأن الكوادر كانوا في المستوى و عنوانين المحاضرات أيضا .

حيث تم خلق جو تواصلي التقت فيه جمعيات خيرية جديدة بدون خبرة ميدانية بجمعيات لها باع قديم فالعمل الخيري فاكتسبت المعرفة و طريقة العمل الفعالة الناجعة.

كما قمنا بورشتين عمليتين زادتهم فرصا للتعلم و تبادل الخبرات كما وزعنا اقراص مضغوطة تحوصل برنامج لتسهيل تسيير الملفات من أجل ادارة ناجحة .

خلال هذا الملتقى الوطني استطعنا ان نعرف نقاط الضعف و القوة خلال هذا العمل المباشر الذي تم تحضير دام اسبوع من قبل و نتمنى ان نقف على نقاط الضعف ومعالجتها .

نجح الملتقى عموما حيث اتى العدد الذي كنا ننتظره من الجمعيات حيث دام الملتقى ثلاثة ايام يوم استقبال و يومين محاضرات ذات مستوى عالي فاستفادت الجمعيات من الجانب الاداري بفضل السيد المحاسب حميد يوسفي واطار بوزارة المالية حيث نجحنا بفضل الله ثم بفضل الادارة الناجحة .

-ماسر نجاحاتكم و تميزكم في العمل الخيري ؟

اولا بفضل توفيق الله و اخلاص النية في العمل و ثانيا الأعضاء النشطة و العمل الجمعوي المبني على التشاور و التآزر نحن نعمل كفريق واحد من اجل تحقيق هدف واحد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق