الرئيسيروبورتاجات وتحقيقاترياضة

 الإعلاميون الجزائريون يقفون على السياحة في تونس

في قافلة جابت مختلف الولايات

انطلقت في الفاتح من ديسمبر قافلة وطنية من تنظيم الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين تحت شعار” السياحة جسر للتواصل والمحبة “ ,

والتي ضمت 20 صحفيا من مختلف ولايات الوطن ويمثلون عديد الوسائل الاعلامية المختلفة متجهة نحو تونس الشقيقة بدعوة من الجامعة التونسية للسياحة والاسفار.

كانت أول محطة للقافلة التي اتخذت ولاية وادي سوف منطلقا لها البلدية الحدودية طالب العربي حيث استقبلها رئيس البلدية السيد”ابراهيم دويم” بصدر رحب وكرم كبير قبل مغادرتها لأرض الوطن ,

وبوصولها للمعبر الحدودي تم استقبالها من طرف الشرطة والجمارك الذين سهروا على تسهيل مرور القافلة وبدخول الاراضي التونسية

استقبل القافلة الاشقاء التونسيون بترحيب كبير لتستقل القافلة سيارات رباعية الدفع باتجاه مدينة توزر وزيارة منطقة الشبيكة والشلال الكبير بتامغزة وهما عبارة عن واحتين جبليتين من أندر الواحات

في العالم تتخللهما مجاري للمياه الحارة “سبحان الخالق المصور” وبعودة القافلة الى توزر استقبلها المندوب الجهوي للسياحة

ورئيس الجامعة الجهوية لوكالات الأسفار والسياحة ورئيس الجامعة الجهوية للنزل بولاية توزر حيث دعو للتعاون في مجال السياحة بين البلدين وخاصة المناطق الجنوبية منها كما شجع على الاستثمار الجزائري في تونس ووعد بتسهيلات عديدة للمستثمرين .

دوز ..جنة الصحراء

الوجهة الثانية كانت مدينة دوز حيث مرت القافلة عبر شط الجريد وهو عبارة عن سبخة تتربع على مساحة هائلة ,

تتميز دوز بمناخ صحراوي جاف وتحتوي على واحة شاسعة تشتهر دوز بمهرجانها السنوي “المهرجان الدولي للصحراء دوز”

كما تستهوي دوز نجوم السنما العالمية حيث كانت مسرح لتصوير العديد من الأفلام ذات الشهرة العالمية كـ “مسلسل حرب النجوم”،

“المريض الانجليزي” ,قضت القافلة ليلتها الأولى بدوز في فندق (الكثبان العملاقة).

في اليوم الثاني انطلقت القافلة باتجاه جزيرة جربة على مسافة 270 كلم مرورا بمنطقة مطماطة التى سافرت بنا إلى عصور قديمة ,

مطماطة إحدى المدن التونسية الصغيرة الواقعة في الجنوب الشرقي لتونس, وتتبع إدارياً لولاية قابس وما يُميزها أنّ بيوتها محفورة في الأرض,

حيث تم حفر حفر عميقة أو حفرة كبيرة في الأرض, وفي هاته الحفر نُحتت الكهوف وتم استعمالها كمسكن أو غرف للإقامة,

وهناك عدد من البيوت التي تحتوي العديد من الحفرات أو الغرف, التي تتصل مع بعضها من خلال ممر تحت الأرض يُسمى بالسقيفة. تقول الروايات والحكايا أنها سميت مدينة مطماطة نسبة إلى قبيلة أمازيغية قديمة, كما أن أهلها مضيافون , و أصحاب كرم وجود.

جربة جزيرة الاحلام

جِرْبَة جزيرة تونسية تقع في جنوب شرق تونس في خليج قابس. تبلغ مساحتها 514 كم وتعد من أكبر جزر شمال أفريقيا وتلقب بـ”جزيرة الأحلام”.

تتواصل بالقارة عبر طريق يمتد على 7 كم الذي شُيد منذ العهد الروماني والذي يؤدي إلى مدينة جرجيس.

كما يمكن العبور من مدينة أجيم إلى الجرف عبر البطاح تنشط السياحة في حومة السّوق عاصمة الجزيرة يبلغ عدد زوارها نحو 2 مليون زائر سنويا كما زارها حوالي 17000 ألف سائح جزائري هذه السنة ,

وتنتشر فيها المساجد “حوالي 366 مسجد معظمها يتميز بالبساطة وصغر الحجم“ و منشآت سياحية, فيها اثنان وتسعون فندقاً, كما تضمّ الكثير من المعالم الأثرية, والمتاحف, ونادي القولف,

إضافة إلى سياحة الموانئ من خلال رحلاتٍ ترفيهية عبر المراكب لبعض الجزر, كجزيرة النحام الوردي وأم الرمل, والتمتع بالصيد والسباحة مع الدلافين.

صفاقص ومتعة الإستجمام

الوجهة الثانية كانت مدينة صفاقس وتحوي هذه المدينة مرفا تجاري ضخم ومدينة عتيقة تحوطها اسوار لونت بالازرق مع محلات للحرفيين لذيها شواطئ رملية كبيرة تقابلها جزر قرقنة.

ومن بعد صفاقس توجهت القافلة نحو مدينة الراحل الزعيم لحبيب بورقيبة مدينة منيستير ذات البحر النقي كما تحوي حصن الرباط الذي يعود تأسيسه الى العصور الوسطى وضريح الزعيم بورقيبة الذي تعلوه مآذن عالية تاخد الانظار وتبقى المنستير اكبر وجهات العطل التونسية

لما تحويه من مرافق توفر الاسترخاء والاستجمام من مراكز للرياضة ,الغوص ,الغولف والعلاج بمياه البحر والاستمتاع بالمناظر الخلابة دون نسيان زيارة القيروان وتذوق حلوياتها اللذيذة , متجهة نحو مدينة الحمامات جنة الاصطياف والاجواء الاحتفالية ,

تفوح في شوارعها رائحة الياسمين الجميلة ,يوجد فيها منتجع ياسمين الحمامات وهو حديث الانشاء يقدم ديكورا اكثر معاصرة حيث الفنادق الفخمة ومجموعة من المطاعم ذات الطراز العالمي .

وصولا الى عاصمة البلاد تونس مدينة عصرية دون الاستغناء عن البعد التاريخي تمتد فيها بنايات قديمة تحيي متاحف تجلب عديد السياح المولعين بالتاريخ التونسي وهي مدرجة من قبل منظمة اليونسكو في قائمة التراث العالمي,

المدينة العتيقة تحتوي على نفائس معمارية اوجب المحافظة عليها بالترميم وتبليط العديد من المسالك.

كما كان للقافلة لقاء مع وزير السياحة التونسي الذي رحب بالوفد الإعلامي الجزائر و استقبلهم في مكتبه و أكد لهم عن حبه للجزائر و الجزائريين و وعد بأن تكون أول زيارة رسمية له لبلد عربي ستكون الجزائر ،

و اختتمت القافلة الوطنية للإعلاميين زيارتها تونس بمدينة طبرقة الحدودية أين أخذ الوفد بعض الهدايا و ما تشتهر به تونس وصولا إلى الطارف .

معروف.ن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق