الرئيسيمنوعات

2018 ؟ ســــــنة أخرى حـــــــــــــــــــــــــــــارة…

تؤكد مصلحة التغير المناخي: “كوبيرنيكيس” مع مطلع السنة الحالية 2019 و بالتحديد في 7 جانفي أن الأربع سنوات الأخيرة سجلت أعلى مستويات الحرارة .

و هكذا يتضح أن السنوات: 2015 – 2016 – 2017 – 2018 قد شهدت دراجات حرارة قياسية.

2015 – 2016 – 2017 و 2018 هي السنوات الأكثر حرارة.

أكدت مجموعة البحث الأمريكية المستقلة:”بيركلي أورث” (Berkely Earth) في دراسة علمية عالية الدقة و الصرامة هدا التوجه الذي يبدو أنه يسير نحو الانتظام بحيث يمكن اعتباره وضعا نهائيا جديدا لارتفاع كوني للحرارة في طريقه الى الاستقرار لمدة طويلة.

على امتداد السنوات الأربعة المعينة أي من 2015 إلى 2018 تم تسجيل مستوى حرارة على الصعيد الكوني أعلى ب 1.16° (سلسيس) مقارنة بمعدل الحرارة المسجل في مرحلة النهضة الصناعية الأولى في العالم.

و تفوق مستويات الحرارة المسجلة خلال هده السنوات الأربعة تلك التي سجلت سنويا مند 1950، و في هدا السياق ، يمكن الملاحظة أن أواسط القرن التاسع عشر تتطابق مع المرحلة الكبرى للانتشار الصناعي الذي أنطلق آنذاك.

تعتبر سنة 2016، كما اشرنا إلى ذلك سابقا، بالسنة الأعلى حرارة منذ بداية أخد العينات و تسجيل الملاحظات التاريخية حول المناخ.

و الملاحظ أنه حتى و لو كانت سنة 2018 أقل حدة مقارنة بالسنوات: 2015، 2016 و 2017، فإن التوجه العام لارتفاع الحرارة على المستوى الكوني يزداد وضوحا ويتأكد أكثر فأكثر.

20.000 محطة تؤكد التوجه نحو ارتفاع الحرارة:

تجمع معطيات : مصلحة “بيركلي أورث” من 20.000 محطة أراصد جوية موزعة حول العالم ز و كل هده المعطيات تؤكد التوجه العام نحو ارتفاع دراجة الحرارة.

شل المصالح الحكومية الأمريكية (shut down) و المناخ:

تعودت الحكومة الأمريكية على إنتاج نفس التحليل و بخلاصات متقاربة جدا، لكن هده السنة و بسبب استمرار غلق المصالح الحكومية و ما ترتب عنه طبعا من شلل للإدارة الأمريكية ساهم في تأخير مؤقت لأعمال البحث و التحليل.

لكن الواقع يبقى مؤكد: و هو التوجه نحو ارتفاع الحرارة الذي يتأكد كل سنة، و مع الأسف لا يمكننا سوى إبداء الملاحظة أنه و في مواجهة هدا التوجه العميق و الخطير للمناخ العالمي يبقى موقف المجموعة الدولية ضعيفا و أقل بكثير مما تتطلبه مسؤولياتها التاريخية.

و ما هو الحال بالنسبة للجزائر ؟

ما هو الحال بالنسبة للجزائر و مسالة ارتفاع حرارة المناخ؟ . نشير أن الجزائر لا تختلف عن ما يجرى حول العالم: فقد بلغت دراجات الحرارة سنة 2018 مستويات قياسية تاريخية خاصة في منطقة عين صالح بتسجيل: 49.7° و في منطقة الوادي : 49.6°.

إعداد: الشريف رحماني
– وزير سابق
– سفير الصحاري والمناطق القاحلة
– رئيس مؤسسة صحاري العالم
– عضو المنظمة الدولية “قادة من أجل السلام”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق