الرئيسيقلم المسار

وزراء الملايير

الوزراء الذين تم استدعاؤهم للمثول أمام العدالة، كل واحد مثل و معه ملف بآلاف الملايير تبخرت وضاعت في الفساد، وحين تسمع بالأرقام الفلكية من الملايير التي راحت ادراج الريح تشعر أن هذا الشعب تعرض لخيانة عظمى من قبل حكومات متعاقبة وتطرح آلاف الأسئلة عن الذي كان يسمح للوزراء بالتلاعب بمقدرات الشعب و خيراته،

حتى وزارة الشؤون الدينية التي تعني بشؤون تهذيب أخلاق الناس و تحث الناس على الصبر والكفاف و العفاف طلع وزيرها السابق لا يعف و لا يكف لدرجة أن وزارته التي كانت تأمر الأئمة بأن يخطبوا في المصلين على ضرورة الصبر لم يكن وزيرها يصبر على صفقة،

لا اعتقد اني سمعت في حياتي أن عدالة في بلد ما جرجرت حكومة كاملة بوزيرها الأول و طاقمه بتهم الفساد إلا العدالة الجزائرية،

فهل كنا أمام خيانة عظمى باع فيها الوزراء ضمائرهم للشيطان؟ و لا اعتقد أن الشيطان يرضى أن يشتري ضمائرا كضمائر ميهوبي وبن غبريط،

ومحمد عيسى و كل وزير تم جرجرته إلى القضاء لأن القضية اكبر من قدراته في الشر، تخيلوا ملفات القضايا لكل وزير كل ملف يتحدث عن تبديد الفين مليار و اكثر، هذا ملف واحد لوزير في عملية واحدة فقط، ماذا لو تسلسلت الحكاية نحو ملفات أخرى..مخك يتكودا يا مولاي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق