الرئيسيقلم المسار

وزير خضرة فوق طعام

بن قرينة الوزير الأسبق للسياحة، قتل دبا ميتا و استطاع ان يأسر أسدا ميتا، واستطاع أن يغلب كتيبة عسكرية كانت مقتولة،

الوزير الأسبق للسياحة خرج بكل شجاعة وفي ندوة صحفية يتهم فلان المسجون وعلان الذي يٌسأل الآن في المحاكم بأنهم نهبوا الملايير من قطاع السياحة حين كان بن قرينة وزيرا للسياحة،

بن قرينة في تصريحه هذا يشبه كثيرا اللاعب رقم تسعة الذي يسجل هدفا في مرمى خصمه بعد انتهاء المباراة بأسابيع او شهور او حتى اعوام ويحتفل بهدفه الذي سجله دون جمهور ودون لاعبين ودون حكم،

المصيبة أن الوزير الأسبق يعتقد أنه بطل وأنه بخرجته واعترافه هذا سجل موقفا له للتاريخ، والظاهر أن الرجل ورط نفسه دون أن يدري إذ كيف يحدث كل هذا النزيف المالي في قطاعه ولم يستطع أن يقول لعبد الحميد ملزي المتواجد حاليا بسجن الحراش – صه -،

كيف لم يستطع إيقاف كل هذا وهو الذي كان المسؤول الاول في قطاعه، وكان على الأقل ان لم يستطع ايقاف النزيف المالي والفساد أن يستقيل ويحفظ الحق لأهله،

المصيبة المضاعفة أن الرجل ترشح للرئاسيات ويريد ان يكون رئيسا للجمهورية، وتصوروا رئيس جمهورية يحتل الاستعمار بلاده وينتهك الحرمات ورئيسنا بن قرينة كالأطرش في الزفة،

وبعدما يٌخرج الرجال الاستعمار يعقد بن قرينة ندوة صحفية ويحكي لنا عن الاغتصاب وعن القتل الذي كان في عهد الاستعمار، أنت حقا مجرد قرنينة فوق الطعام يا بن قرينة .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق