الرئيسيالمغاربيعاجل

جمعية صحراوية تستنكر سياسة الاحتلال المغربي بحق النشطاء الحقوقيين

أدانت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية، سياسة المملكة في التضييق الممنهج ضد الجمعية وكل أنشطتها الحقوقية التي تدخل ضمن أهدافها ويكفلها قانونها الأساسي.

واستنكرت الجمعية في بيان لها الأحد، الحصار الأمني الذي شهده مقرها الخميس الماضي، وكلما كان هناك نشاط داخل الجمعية،

مناشدة الجمعيات الحقوقية الوطنية والدولية مؤازرة الجمعية فيما تتعرض له من مضايقات من طرف الدولة المغربية.

وذكرت الجمعية في بيانها الذي نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، أن قوات الاحتلال المغربية رابطت أمام مقر الجمعية الصحراوية الخميس الماضي ومنعت إدخال معدات لوجستية (كراسي ولوازم أخرى) لأجل تنظيم سلسلة من الندوات لمجموعة من المفكرين والباحثين في عدة مجالات تهم الحقوق السياسية، المدنية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية،

خلال هذه السنة ضمن برنامجها الفكري والثقافي الإشعاعي بالتنسيق مع جمعيات أخرى مهتمة بمجال حقوق الإنسان،

بحيث يمنع على نشطاء حقوق الإنسان الصحراويين ومنظمات المجتمع المدني الصحراوي ولوج أو استغلال الفضاءات العمومية المتواجدة في الإقليم.

وأكد البيان أن هذا التضييق يأتي في إطار سياسة ممنهجة تقوم بها الدولة المغربية باستمرار ضد المنظمات الصحراوية بالمناطق المحتلة العاملة في مجال حقوق الإنسان والمطالبة بتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

وكانت جبهة البوليساريو أدانت بشدة خلال دورتها العادية العاشرة المنعقدة بداية شهر مايو الجاري، برئاسة الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو، ابراهيم غالي، انتهاكات المغرب الجسيمة لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة.

كما ادانت بشدة الخروقات المغربية لوقف إطلاق النار وعراقيل الاحتلال أمام عمل بعثة المينورسو.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق