محلي

سكان ايمخلف لونيس بالرايس حميدو يحتجون

طالبوا بترحيلهم إلى سكنات جديدة

يطالب سكان حي ايمخلف لونيس بالرايس حميدو بالعاصمة السلطات الولائية الالتفات إلى حالتهم المزرية وترحيلهم إلى سكنات جديدة قبل أن تسقط بناياتهم المصنفة ضمن الخانة الحمراء على رؤوسهم،

وقال ممثلو العائلات خلال الحديث الذي جمعنا بهم ان الكوارث تعصف بهم في كل مرة في ظل تجاهل وغياب كل من المصالح المحلية والولائية من اجل وضع حد للمعاناة التي يعيشونها منذ سنوات،

خاصة وأنهم لايزالون يعانون الويل داخل سكنات تعود للعهد العثماني،ناهيك عن الحالة الكاريثية التي تعرفها تلك الشقق الهشة والآيلة للانهيار في أية لحظة،لاسيما وأنها صنفت في الخانة الحمراء منذ 2014م من طرف سي ،تي،سي،ضف إلى ذلك الخطر الذي يواجهها بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر في كل مرة.

وضاف ممثلو العائلات المعنية أنهم اصطدموا بالإجحاف الممارس ضدهم من طرف السلطات المحلية التي حرمتها من حقها الشرعي في الاستفادة من السكن،حيث تم ترحيل عائلات من نفس الحي،

الا انه تم تجاهل العائلات المتبقية، واكد محدثونا أنهم التقوا بالوالي السابق،وطرحوا عليه المشكل الذي يعانون منه وضرورة ترحيلهم،حيث طمأنهم بالحصول على شقق جديدة،لكن مصالح الولاية لاتزال تتماطل في تسوية وضعيتهم.

وعلى اثر المعاناة التي تواجهها العائلات الساكنة بحي ايمخلف لونيس بالرايس حميدو بالعاصمة قبالة البحر ترحيلها إلى شقق جديدة في القريب العاجل على غرار الآلاف من العائلات المرحلة قبل وقوع الكارثة.

احمد.ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق