الرئيسيقلم المسار

أحزاب بلا بوصلة

الحوار هو أساس الحل لكل معضلة قد تواجه الأمة و لكن تبقى المشكلة في من يتم التحاور معهم، التشكيلات السياسية أن دخلت الحوار فباسم من تحاور،

و هي بلا قاعدة نضالية ولا شعبية حتى انه يوجد من الأحزاب لا مناضلين فيها إلا بعض الشلة و الأقارب،

وهنا تحضرني مقولة حكيم الحزب العتيد المرحوم عبد الحميد مهري حين قال ( سيأتي يوم على السلطة تبحث فيه عن محاورين ولن تجدهم) كلام مهري ليس مرتبطا بعزوف الأحزاب عن الحوار لان هذه الأخيرة دأبت على محاورة كل شيء و مع أي شيء و من أجل اي شيء ومن أجل لا شيء ايضا فهي تسجل حضورها وتستعيض به عن فقدانها لقاعدة شعبية،

و الان نحن في مرحلة مهمة يجب فيها إطلاق حوار جاد ليس مع هذه الأحزاب التي ما تزال ترقص بمحارم النظام السابق و إنما مع الفاعلين الحقيقيين على رأسهم الشباب،

و أيضا مع الشخصيات الوطنية المعروفة بالاتفاف الشعب حولها أما الحوار مع التشكيلات السياسية فلن يزيد الأزمة سوى أزمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق