الرئيسيقلم المسارميديا

احذروهم هم العدو

فقط بعض الشهور مضت، فقط بعض الرجوع إلى تواريخ سابقة في اليوتيوب حتى تكتشف حجم الردة و النفاق التي يمكن أن يؤديها رجال السياسة و الاعلام، قبل شهور قليلة جدا كان يمكن لأحدهم أن يقول بملء فيه أنه (لم تنجبه امه من ينافس بوتفليقة)،

و اليوم يحدثنا بوجهه الآخر عن عصابة بوتفليقة و ما اقترفته في حق البلاد و الشعب، و ايضا قبل شهور كان مقدم حصة يحكي في مقدمته بكل فخر عن الوزير الاول او رجل الدولة كما يسميه او بوتن الجزائر،

اليوم يظهر في مقدمة اخرى في حصته و بوجهه الثاني ليقول لمشاهديه الذين دأبوا على متابعته قبل الحراك وبعده، ابشروا احمد اويحي في الحبس.

لم يعد رجالات النظام السابق أو كما يحلو للذين كانوا معهم امس وضدهم اليوم بتسميتهم (العصابة) يشكلون خطرا حقيقيا لأن الخطر يأتي من هذه الوجوه الأخرى التي يمكنها أن تغير موقفها في أقل من لحظة أن تغير ميزان القوى.

وجوه كثيرة كان يمكنها أن تتهمك بالكفر و الخيانة أن انتقدت سياسة احمد اويحي أو سياسة سعيد بوتفليقة أو الجنرال توفيق،

تتقدم اليوم الصفوف و صارت رأس حربة في انتقاد من كان الناس ينتقدونهم بالأمس القريب و كانت هي تتقرب إليهم زلفى، فاحذروهم هم العدو اليوم،

انهم ليسوا واحدا أو اثنين هم رهط كبير يتواجدون بكثرة في الإعلام و السياسة و المجتمع المدني، و لن اكون مبالغا أن قلت بأمثال هؤلاء عمرت فرنسا طويلا،

عملوا في إدارتها و حاربوا في صفوفها و بعد الاستقلال مباشرة اثنوا على الثورة والثوار ثم أسندت لهم مهام كبيرة ثم تحكموا في رقابنا ثم وهم العبيد قاموا باستعبادنا، مرة أخرى هؤلاء هم العدو

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق