مجتمع

تذبذب في شبكة الانترنت يتواصل طيلة فترة إجراء امتحان الباكالوريا

فيما أثار استياء العديد من المواطنين

سيناريو يتكرر مع بدية امتحانات شهادة البكالوريا في كل سنة منذ عام 2016 أين عمدت الجزائر إلى إجراء احترازي تبادر به الحكومة للتصدي لظاهرة تسرب المواضيع و الغش في شهادة البكالوريا،

وذلك من خلال قطع شبكة الانترنت بعد تسريب مواضيع الامتحانات عبر شبكات التواصل الاجتماعي قبل إجرائها،هذا ما جعل مستخدمو شبكة الانترنت منذ بداية هذا الأسبوع يستاءون من بطئ التدفق تارة و انقطاع الاتصال تارة أخرى أين تسبب هذا صعوبة في الولوج إلى مواقع التواصل الاجتماعي واستخدام شبكة الجيل الثالث و حتى الجيل الرابع الوضع الذي أثر على نشاط الإدارات و المؤسسات و عطل مصالح المواطنين على مستوى مختلف الجهات التي باتت تعتمد فقط على النظام المعلوماتي لسير مختلف المعاملات على غرار الوكالات السياحية و العقارية،

حيث أن هذا الحجب سبب خسائر مالية للعديد من المؤسسات الاقتصادية و الخدماتية وهي الآن تطالب بوضع حلول سريعة و حتى تعويضات.

كما تسبب أيضا في تأخير أعمال عدة هيئات، خاصة و أن أغلب المستخدمين أكدوا أنهم لم يتلقوا أي إشعار يمكنهم من اتخاذ الاحتياطات اللازمة تجنبا لأي خسائر تنتج عن تعطل شبكة الانترنت.

هذا و شمل مشكل الاتصال شبكات الخطوط الهاتفية للجيلين إلى جانب خدمة ادياسال لاتصالات الجزائر الذي يبدأ في الساعات الأولى صباحا و يتواصل إلى غاية حدود الساعة الخامسة،

وهذا في إطار إجراءات تنظيم سير امتحانات شهادة الباكالوريا الذي انطلقت الأحد و هو ما جرى في السنوات الماضية التي تم فيها قطع الانترنت على جميع المستخدمين دون سابق إنذار و هذا خوفا من تداول إشاعات تسريب مواضيع الامتحان و تجنبا لحالات التشويش التي أثرت في السابق على الممتحنين،

و كان هذا حديث الخاص و العام بمختلف الأماكن و المواقع حيث تكلم المواطن بجميع فئاته عن المشكل خاصة بالنسبة لمرتادي شبكات التواصل الاجتماعي الفايسبوك و الانستغرام التي تعذر فيها الاتصال كليا و هذا طيلة فترة اجتياز الامتحان.

وقد انتقد كل الموظفين على مستوى بعض الإدارات و المكاتب هذا المشكل الذي خلق تذمرا كبيرا التمسناه لدى مستعملي الأنترانت وفرض الحضر الإلكتروني على أزيد من 40 مليون جزائري لتأمين البكالوريا قرار لم يهضمه الجزائريين الذين يعتبرون العالم الافتراضي موطنهم الوحيد للترويح عن النفس، هذا في الوقت الذي يهتف فيه المسؤولون باسم الإدارة الذكية و تعميم نظام الرقمنة.

عربية.ع

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق