مجتمع

شريحة تتألم أكثر كلما حل الصيف

مرضى الربو بالمدية

فى فصل الصيف تتكاثر الفطريات نتيجة ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة معا وينتشر “غبار الطلع”، وكل هذه الأسباب تؤدي لإثارة نوبات الربو الشعبي عند الأشخاص ذوي القابلية للإصابة به.

ويحدث تلوث الجو، خاصة في المدن الكبرى مثل المدية التى أخذناها نموذجا نظرا لوجود جمعية ابن سينا الناشطة لمرضى الربو منذ العشرية السوداء والتى يترأسها السيد ع .عبد الرزاق .

تحديد بعض الأسباب التى تتسبب فى تعكير الهواء وتلوثه لنا ان نذكر  ملوثات متعددة ومن أهمها عوادم السيارات ووسائل النقل الأخرى والمعامل وأجهزة التبريد والرمال المعدة للبناء،

ويزداد التلوث كلما ارتفعت حرارة الجو، وكلما سكنت تيارات الهواء، واكتظت الشوارع بوسائل النقل، ما يزيد فرص الإصابات بنوبات الربو.

وتزيد أيضا نسبة “غبار الطلع” الناتج عن تلاقح النباتات في الربيع، وتبقى مرتفعة في فصلي الصيف والخريف، وخصوصا في الأيام المشمسة والجافة والتي تكثر فيها الرياح.

مرضى الربو هل هم فى تزايد أم فى نقصان بالمدية ؟وماذا عن الوسط التربوى والتى تم تسجيل حالات اسعاف متكررة فى أوساط التلاميذ كل موسم دراسى جديد هذه الأسئلة وأخرى حصلت المسار العربى على اجابات لها

المسار العربى :حالات مرضى الربو المختلفة الحدة المنتشرة فى الوسط التربوى من تلاميذ وأساتذة ،كيف يمكن لجمعيتكم التكفل بهذه الشريحة؟

جمعية بن سينا :يمكن التكفل بالمرضى في الأوساط التعليمية من خلال تفعيل دور فرع المتابعة والذي يعنى في نظرنا بمتابعة دقيقة لكل الفئات بعد انخراط المريض بالجمعية ،

فيتابع هذا الفرع كل المرضى الصغار والكبار في العمل وبالمؤسسات التعليمية وحتى بالمنازل من خلال المرافقة والزيارات الإنسانية التي تسمح بحق من معرفة وضعية المريض بدقة ونصحه و تقديم له ما يسمى بالتربية الصحية

المسار العربى :كلما تم انعقاد الجمعية العامة،.كيف كانت مداخلات هؤلاء وماهى أهم الانشغالات التى طرحت عليكم؟

-جمعية بن سينا : بعد قراءة جدول الأعمال المقترح تأتى عملية التصويت وتكون بالأغلبية المطلقة برفع اليد، ثم تحال الكلمة إلى السيد رابح بوخديمي الكاتب العام لقراءة التقرير الأدبي ، وبعد مناقشته يطرح غالبية المنخرطين بإلحاح فكرة السعي لتوفير مقر لائق للجمعية في أقرب وقت .

المسار العربى :عدم وجود مقر ثابت للجمعية .كيف تتداركون هذه المشكلة لاجل حضور المنخرطين؟؟

فى محاولات متواصلة جمعية بن سينا :نقوم بعملية الاتصال بالسيد الوالي ورئيس الدائرة والمجلس الشعبى البلدى وفى حالة تعذر ذلك يستوجب على الجمعية كراء محل شريطة توفير المال الكافي لذلك .

المسار العربى :الجمعية ذات هدف انسانى .هل تتلقون المساعدات من الجهات الفاعلة فى الولاية من ادوية وغيرها؟

اهتمت جمعيتنا منذ نشأتها بالمشاركة في مختلف الملتقليات الصحية جمعية بن سينا :
المحلية و الوطنية مما أكسبها خبرة في مجال المعرفة الطبية ، وكانت من اهتمامتها هي احصاء المرضى و الإنصات لهم وتسجيل حاجياتهم المشروعة والتدخل بما يسمح به القانون والإمكانيات ، وبذلك انتشر صيت الجمعية إلى دوائر الولاية .

ناضلت الجمعية وساهمت في انشاء الجمعية الوطينة لمرضى الربو والنقص التنفسي “آنار” بمعية جمعيات ولائية بقصد التكفل الأحسن بالمريض والتخفيف من عنائه و محاولة تحسيس السلطات العليا في البلاد بأن مريض الربو هو شخص مصاب بعلة غير ظاهرة و يمكن لها أن يؤدي دورا ايجابيا في المجتمع متى تم التكفل به صحيا بمراكز متخصصة .

المسار العربى :عمر الجمعية يعود لعدة سنوات من النشاط فى المدية ؛هل ترون مرض الربو فى نقصان ام فى تزايد؟؟

جمعية بن سينا:قامت الجمعية منذ عامين بزيارة لفائدة مريض مسن بدار العجزة ببن شكاو وقدمت له بعض الأدوية كما زارت مريضة كانت مستفيدة من جهاز التهوئة فأعلمت بأنها توفيت ،وهكذا يتم زيارة المرضى ببيوتهم وبالمستشفيات من أجل منحهم الدواء أو أجهزة التنفس والتي تصير في الكثير من الأحيان بمثابة أدوات انقاذ المريض من حالات الموت خاصة إذا ما وصفت العلة بأنها قصور نفسي حاد .

في الوقت الذي لم تتمكن السلطات المحلية المختصة بهذه الولاية من فتح تحقيق طبي حول الأسباب الحقيقية التي باتت تتسبب في الإصابة بهذا الداء المزمن ، حاولت الجمعية ولعدة سنوات مجالسة المرضى بمقرها السابق حيث تجري حوارات طبية في حدود معرفتها،

وقد تلجأ حتى إلى تبديل لهجة الحوار إذا ما لاحظت بأن المريض بخطر وهو يتنقل من طبيب لأخر دون أي نتيجة علاجية

المسار العربى :فى الاخير كيف تقيمون مشواركم المتواصل فى الجمعية وماهى الرسالة الموجهة للمجتمع المدنى بالمدية؟

جمعية بن سينا:اتفق أعضاء الجمعية العامة العادية على تحرير لائحة مطالب توجه إلى السلطات المحلية ،يطالبون فيها على وجه الخصوص منح الجمعية مقرا مراعاة لخصوصيتها ،

إلى جانب توجيه طلب مقابلة إلى الوكالة الولائية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي من أجل النظر في عدم الإعتراف بأن مرض الربو يعد من بين الأمراض المزمنة والتي تتطلب تكفلا بنسبة 100 بالمائة

حاورته: لوصيف تركية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق