الحدثالرئيسيعاجل

طائرة الجوية الجزائرية تترك 120 حاجًا في جدة بينهم وزير السياحة السابق

بعدما فاتتهم رحلات كان مقررا أن يعودوا على متنها

لم يتمكن وزير السياحة الجزائري السابق، حسن مرموري، و120 حاجًا آخرون، من العودة إلى بلادهم بعدما تركتهم طائرة مبرمجة لنقلهم من مطار جدة إلى مطار الجزائر الدولي، في حادثة أثارت استياء واسعًا.

ووجد 120 حاجا جزائريا أنفسهم عالقين في مطار جدة السعودي، بعدما فاتتهم رحلات كان مقررا أن يعودوا على متنها.

وحسب مصادر اعلامية رافقت بعثات الحجاج إلى السعودية، فإن الحجاج العالقين كان مقررا أن يعودوا على متن رحلتين وقد اكتشف الحجاج أنهم فوتوا رحلاتهم، ليتبين في وقت لاحق أن سوء فهم لمواعيد إقلاع الطائرات، كان سببا فيما حدث.

واعتقد الحجاج أن رحلاتهم تقلع على الساعة الواحدة زوالا، بينما أقلعت طائراتهم قبل ذلك الوقت، وتحديدا على الساعة الواحدة صباحا وبحسب نفس المصادر ، فإن الحجاج العالقين ينقسمون إلى مجموعتين، الأولى تتكون من نحو 50 حاجا، والثانية من 80 حاجا.

وكان حجاج المجموعة الأولى مبرمجين للعودة على متن طائرة، فيما كان البقية مبرمجين للعودة على متن طائرة أخرى ويقول نفس المصدر إن وزير السياحة السابق حسن مرموري، يتواجد ضمن الحجاج العالقين بمطار جدة.

وتمكن القائمون على بعثة الحج الجزائرية من إعادة 10 حجاج، فيما لا يزال 120 آخرين ينتظرون موعد عودتهم بفارغ الصبر.

وفي آخر تطورات هذه القضية، علم أن مصالح ديوان الحج والعمرة توصلت إلى حل مؤقت لوضعية الحجاج العالقين وتفيد معطيات” أن الديوان اقترح إعادة الحجاج العالقين إلى أحد فنادق مكة إلى حين تسوية وضعياتهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق