الحدثالرئيسيعاجل

13 ولايــــــــة تـــــــغرق

سيول جارفة بعد هطول الأمطار

أفادت مصالح الحماية المدنية، أنها تدخلت على إثر التساقط الغزير للأمطار، واتصالات النجدة للمواطنين.

وأفاد بيان لذات المصالح أنها تدخلت بولايات الجزائر، البليدة، الجلفة، تيارت، البويرة، المدية، عين الدفلى وتيسمسيلت، مسيلة، باتنة كما تدخلت الحماية المدنية بولايات بومرداس وسوق أهراس ، والجزائر العاصمة.

وأشارت الحماية المدنية إلى أنها تدخلت من أجل إنقاذ إمرأة ببلدية بئر مراد رايس جرفتها سيول الأمطار في الطريق وببلدية باب الزوار تم إنقاذ شخص على متن سيارة محصور بالمياه داخل نفق للسيارات.

كما قامت ذات المصالح بعدة عمليات إمتصاص المياه ببلديات حيدرة، سيدي امحمد (محطة الميترو)، الشراقة، باب الواد.
كما تدخلت عبر بلديات براقي، الجزائر وسط، ساحة الشهداء “محطة الميترو”.

كما تم تسجيل إرتفاع وركود للمياه في مختلف طرقات العاصمة ببلديات بني مسوس، الشراقة، حيدرة، باب الواد، سيدي امحمد و الحراش.

أما بولاية البويرة فتم إنقاذ شخص على إثر إنزلاق للتربة بمحل للصناعة على مستوى حي لكدات.

خسائر بشرية و أخرى مادية

و تسببت تقلبات الطقس الأخيرة ببعض ولايات شرق البلاد في خسائر بشرية وأخرى مادية بعد أن غمرت سيول الأمطار الرعدية الغزيرة عديد الأحياء والمحلات التجارية و تضرر منشآت و الطرقات، حسب ما علم من مصالح الحماية المدنية للولايات المتضررة.

فبولاية ميلة تم العثور قبل منتصف نهار اليوم بالقرب من الحدود الإدارية مع ولاية قسنطينة على جثة امرأة (28 سنة) التي جرفتها سيول الأمطار منذ أربعة أيام بمجرى وادي الخيان ببلدية وادي العثمانية، حسب ما أكدته مصالح الحماية المدنية و ذكر ذات المصدر أن عملية البحث عن هذه السيدة التي جرفتها سيول الأمطار الرعدية يوم الاثنين الماضي بعدما كانت على متن مركبة سياحية رفقة شخص آخر توفي فور تحويله في ذات اليوم إلى المصالح الصحية بوادي العثمانية.

وقد سخرت مصالح الحماية المدنية في إطار عمليات البحث أزيد من 500 عنصر من مختلف الرتب بمشاركة عناصر الحماية المدنية من 6 ولايات مجاورة إلى جانب الفرق المختصة كفرقة الغطاسين وفرقة الكلاب المدربة لولاية ميلة وكذا فرقة مماثلة تابعة للوحدة الوطنية للتدريب والتدخل بالدار البيضاء (الجزائر العاصمة).

و بولاية قالمة تم في وقت مبكر من صباح اليوم العثور على جثة شخص جرفتها مياه الأمطار بمنطقة “عين أركو” ببلدية تاملوكة فيما تم إنقاذ عائلة من 3 أفراد كانت محصورة داخل سيارتها وسط السيول بذات المنطقة وفقا للحماية المدنية.

وأوضح الملازم حسن بحواس من ذات الوحدة بأن الجثة عثر عليها بالمكان المسمى “بيتش” بقرية “عين آركو” ببلدية تاملوكة (55 كلم غرب قالمة).

وكانت بلديتا تاملوكة وعين مخلوف قد شهدتا ليلة الأربعاء إلى الخميس تساقط كميات معتبرة من الأمطار الرعدية المرفوقة بحبات البرد لتغمر سيول الأمطار الطرق و تتسرب إلى المنازل والمحلات التجارية و مداخل العمارات.

وبسوق أهراس تسببت سيول الأمطار الرعدية التي تساقطت بغزارة ليلة الأربعاء إلى الخميس على بلدية الزوابي في فقدان شخص (40 سنة) حسب ما علم من المكلف بالاتصال بمديرية الحماية المدنية بالولاية.

و قد جرفت السيول الشخص المفقود عندما كان على متن مركبة لنقل المسافرين وذلك بمشتة “دق النسوف” التابعة لذات البلدية.

أم البواقي لم تسلم هي الأخرى من تقلبات الطقس الأخيرة حيث تسربت سيول الأمطار الغزيرة التي تساقطت عليها يوم الأربعاء (50 ملم وفقا لمحطة الأرصاد الجوية) إلى مؤسسات عمومية على غرار مرفق الأشخاص المسنين و مستشفى محمد بوضياف و متوسطة بن طبيبل و بنك الفلاحة و التنمية الريفية بالإضافة إلى مسجد أبي ذر الغفاري و المسجد العتيق بعاصمة الولاية.

ما تسربت السيول إلى عدة منازل ببلديات عين ببوش (قرية فرحاتي و مشتة المالح و الحي الجديد) و عين فكرون على مستوى حي المالحة و حي قدماء المجاهدين و حي الشوابنية فيما غمرت السيول مزارع فلاحية تقع ببلدية قصر الصبيحي.

و شهدت عديد طرقات الولاية تشققات و انسدادات بسبب سيول الأمطار على غرار عدة طرق داخل مدينة أم البواقي و كذا الطريق الوطني رقم 32 في شطره الرابط بين قصر الصبيحي و عين ببوش فيما كانت حركة السير مشلولة عبر الطريق الوطني رقم 10 في شطره الرابط بين ولايتي أم البواقي و قالمة جراء السيول الجارفة حسب ذات المصدر.

مستوى مياه السيول وصل حتى 40 سم بالعديد من بلديات العاصمة

بلغ مستوى مياه السيول التي شهدتها العديد من بلديات الجزائر العاصمة ما يقارب ال40 سنتمترا, حسبما أكده مسؤول بالحماية المدنية في حصيلة أولية.

وأوضح المكلف بالإعلام بمديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر, الملازم الأول بن خلف الله خالد لـ/وأج أنه “تم تسجيل 17 نقطة فيضان في كل من بلديات شراقة, بئر مراد رايس, براقي, الحراش, باب الوادي, الدار البيضاء, بوزريعة و باب الزوار”.

وأضاف ذات المسؤول أن “مستوى المياه عبر النقاط المشار إليها يتراوح بين 5سم إلى 40 سم”.

وأشار إلى أن النفق الأرضي الموجود على مستوى بلدية باب الزوار (شرق العاصمة) قد “غمرته المياه بشكل كلي”.

وتأسف ذات المسؤول لهكذا وضع, معتبرا أن “السبب الرئيس لهذه السيول هو انسداد البالوعات”, مشيرا إلى أن كل وحدات الحماية المدنية الموجودة على مستوى العاصمة تم تسخيرها.

وحسب ما لوحظ فإن المياه الجارفة قد غمرت مداخل الميترو وتسببت في توقف الخدمة, كما تسربت مياه الأمطار إلى المدرج العلوي للمحطة الجديدة بالمطار الدولي هواري بومدين.

ومن جهتها أكدت مصالح ولاية الجزائر في بيان أن تم تسخير كل وسائل الولاية والمؤسسات العمومية الولائية للتدخل الميداني تحت اشراف الوالي المتواجد في الميدان بمعيته الولاة المنتدبين.

يشار إلى أن شدة هطول الأمطار قد بدأت تتلاشى ابتداء من الساعة التاسعة والنصف ليلا (21 سا 30د).

وحذرت نشرية خاصة لمصالح الديوان الوطني للارصاد الجوية من أمطار رعدية مصحوبة بتساقط البرد وبهبوب رياح قوية مع مستوى يقظة “برتقالي”, ابتداء من يوم الخميس في كل من ولايات غليزان والشلف وعين الدفلى وتيبازة والجزائر العاصمة والبليدة والمدية والمسيلة وبومرداس وتيزي وزو والبويرة وتيارت وتسمسيلت والأغواط والجلفة وبرج بوعريريج.

وأضاف ذات المصدر أن كميات التساقط ستصل أو تتجاوز محليا 40 ملم خلال مدة صلاحية النشرة التي تمتد من الخميس مساء (18.00) إلى صباح الجمعة (09.00).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق