محلي

أحياء غارقة في القمامة و أخرى تسبح في قنوات الصرف الصحي

بلدية المحمدية

حين تستمع إلى مير المحمدية و هو يتحدث و يلقي خطب و يشرح برنامجه الخيالي تماما كما يشرح الأستاذ مسدور برنامجه الإقتصادي و كيف سيجعل من الجزائر تصدر سنويا أكثر من 600 مليار دولار بطاطا و طوماطيش و خوخ و مشماش.

قلت حين تستمع للسيد الرئيس و هو يتحدث ماسكا أوراقا فيها مسابح تحت الأرض و ملاعب معلقة و كيف سيجعل من بادية المحمدية أكثر عصرنة من طوكيو و نيونيورك و لكن الواقع أثبت فشل هذا المير و ضعفه و عدم تحكمه في إدارة بلدية كان بإمكانه أن يسيرها بالسيقار بدليل أن النفايات أصبحت بادية للعيان في كل مكان و الطرقات ممتلئة بالأتربة حيث أصبحت بلدية المحمدية عبارة عن بلدية صحراوية تقع في حدود دولة مالي و ليس في العاصمة السياسية للبلاد التي تقع بجانب أوروبا و دولها المتقدمة،

إضافة إلى إنفجار قنوات الصرف الصحي وما تخلفه من روائح كريهة و انتشار كبير لحشرة الباعوض و هو ما وقفت عليه يومية المسار العربي بشارع 130 مسكن اجتماعي و هو الحي الذي يقابل مركز التجارة و الأعمال بالمحمدية مول،

حيث أن مصالح البلدية لم تكلف نفسها عناء اصلاح إحدى القنوات التي انفجرت منذ أسابيع، إضافة إلى هذا فإن الفيضانات الأخيرة دفعت البلدية دفعا إلى إختصار عمليات تنظيف البلوعات على الشوارع الرئيسية أما الشوارع الثانوية فلها رب يحميها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق