الرئيسيقلم المسار

فخامة الرئيس

أعتقد أن حكاية ترشح من هب ودب التي حدثت قبل انتخابات أفريل الفارط قبل تأجيلها تتكرر اليوم، و رغم أن المجلس الدستوري هو الذي سيغربل الأسماء إلا أننا نعتقد أن الجهة نفسها التي كانت ترسل المعتهوين و المجانين لتقديم ملفات الترشح خلال إيداع الملفات لانتخابات افريل تقوم اليوم بدفع الموجة الثانية من المختلين للترشح،

و الظاهر أن هذه الجهة ستلعب كل أوراقها من أجل إفشال هذه الانتخابات بما فيها ورقة حشر الاجانب في الشأن الداخلي للبلاد بعدما فقدت السيطرة و المبادرة.

أما فيما يتعلق بالمترشحين أصحاب حسن النية الذين اعلنوا عن برنامجهم الانتخابي المتمثل في المحبة و تلاحم القلوب و قصص الحب فدعونا نقول أن الأمر يتعلق بحكم دولة بحجم قارة و ليس برنامجا تلفزيونيا بعنوان (تحية لمن تحب)،

لذا سيادة الرئيس القادم دعنا نقول لك أن البلاد تحتاج لرئيس(مرحي) و ليس لرئيس يخطب على الشعب بقصائد الحب، و الشعب يحتاج إلى برنامج انتخابي حقيقي يشرف عليه نخبة من الأكاديميين في كل المجالات و ليس برنامجا تلفزيونيا بعنوان خاتم سليمان، إلا إذا اورث سليمان النبي خاتمه لسليمان فذاك أمر فيه نظر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق