الرئيسيقلم المسار

احلام رئاسية كوميدية

السي عبد القادر بن قرينة يعتقد أن منصب الرئاسة مجرد توزيع الريع على الناس لهذا أكثر من الوعود و نزل لمستوى الحراقة، فبدلا من ان يقدم برنامجه للناس و يحاول إقناعهم راح يعد بفتح باب الهجرة على مصراعيه و يعد بأن الهجرة ستكون بلا فيزا،

كأن الاتحاد الأوروبي سيكون تحت رحمة فخامة الرئيس بن قرينة و لا يتحرك إلا بأمر الرئيس الجزائري عبد القادر بن قرينة.

الرجل بدلا من أن يقدم بدائل لتنمية البلاد و دعوة الأدمغة المهاجرة للعودة مع ضمان مستقبل النخبة من أجل تغيير كبير عن طريق برنامج انتخابي عظيم راح يشجع الناس على الهجرة.

هكذا تصريحات تدعو الناس للعزوف الانتخابي و تدعو للتنكيت و السخرية، و بدلا من أن يقدم نفسه في صورة جادة قدمها في صورة كاريكاتورية مضحكة لدرجة انه بات مهوس بحكاية (انا الرئيس القادم)،

هذه التصريحات تدل على أن تفكير هذا المخلوق سطحي حتى لا نقول انها حالة مرضية لدرجة انه صار يهرف بما لا يعرف ووصل به الامر لتقديم وعود بفتح الباب للشباب للرحيل من بلادهم دون تأشيرة بربكم هل هذا هو مشروع الرئيس؟

و تصوروا أن يحدث هذا فعلا من الذي سيبقى في البلاد ؟ الأكيد لن يبق فيها سوى فخامة رئيس الجمهورية عبد القادر بن غرينة في قصر المرادية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق