الحدثالرئيسيعاجل

الشعب هو من يزكي الرئيس القادم من خلال الصندوق

مجلة الجيش لشهر أكتوبر

اكدت مجلة الجيش في افتتاحيتها لشهر اكتوبر الجاري على ان القرار الصائب القاضي باجراء الانتخابات الرئاسية في اجالها سيجنب لا ادنى شك بلادنا من الوقوع في فخ الفراغ و في مالات لا تحمد عقباها.

و قالت لسان حال المؤسسة العسكرية ان ملامح الجزائر الجديدة بدات تلوح في الافق مع الجهود الحثيثة التي تم بذلها و الخطوات الجبارة التي تم قطعها الى حد الان على نهج المسار الانتخابي التي سيتوج بالذهاب الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية في 12 ديسمبر القادم

و اضافت في ذات السياق ” استحقاقات رئاسية ستجرى في ظروف مختلفة تماما عن المواعيد الانتخابية السابقة و تنظيم في ظل معطيات ايجابية غير مسبوقة حيث يتميز المشهد ببلادنا بتحول لم تعرف الجزائر له مثيل “

و عادت مجلة الجيش لتؤكد انه لا طموحات سياسية للجيش و انه لا يزكي احد من المترشحين حيث اكد الفريق ان الشعب هو من يزكي الرئيس القادم من خلال الصندوق و هذا وعد اتعهد به امام الله و الوطن و التاريخ”

و تابعت و الحال هذه لن يكون بوسع المشككين و الخائفين على الجزائر من جيشها و من انتخابات رئاسية السباحة عكس التيار الشعبي الجارف و الاصطياد في المياه العكرة نتنة لم يعد لها ما يوحي بالحياة و الديمومة

و قالن حان الوقت ليعترفوا ان لا امل في تحقيق اهدافهم و لا مستقبل في تجسيد مخططاتهم و لا استجابة للشعب لهذيانهم حتى و ان تواطئوا مع الاطراف الاجنبية بغية زعزعة امن الجزائر و التدخل في شانها الداخلي

و افاد المضدر ان العلاقة التي تجمع الشعب بجيشه ستبقى شوكة في حلقة دعاة الفتنة و سيبقة موقف الجيش بمرافقة الشعب كابوسا يزعج سبات الحالمين الواهمين بجزائر على مقاسهم يحرفون تاريخها و ينهبون خيراتها فلتسقط الاقنعة.

كما قالت وزارة الدفاع الوطني، أن مصلحة الوطن، تفرض في مثل هذه الظروف تجند الشعب بأسره وجاء بالكلمة “شعبنا يدرك يقينا أن تشبث المؤسسة العسكرية بموقفها الوطني،هو نابع فقط من حرصها على تغليب المصلحة العليا للوطن” تابعا “ان مصلحة الوطن تفرض بمثل هذه الظروف أن يتجند الشعب بأسره وراء هذا المسعى الوطني”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق