الرئيسيقلم المسار

خذ العبرة من اهل الحراش

انتفض شباب ولاية معسكر بعدما أهان والي الولاية شابا محدود المستوى التعليمي حين أراد أن يرفع إليه انشغاله، حيث قال له المسؤول الأول عن الولاية ( عليك ان تكون مهندسا حتى يحق لك التكلم) هذه العبارة الهبت شارع الأمير و جعلته على صفيح ساخن،

و الظاهر ان الكثير من المسؤولين و على رأسهم الولاة ما زالوا يحنون للعهد البائد اين كانوا يقومون بإهانة حتى ذوي الاحتياجات الخاصة في مستوى يدل على وضاعة هؤلاء المسؤولين وضعف مستواهم الأخلاقي حتى وإن كان لهم مستوى علمي،

و على هذا (الوالو) ان يعلم أن الدولة كلفته بمهامه ليخدم المهندس و البطال و المريض و السليم، و عليه ان يعلم أن لم يكن يعلم أن الناس لن يكونوا كلهم مهندسين و أطباء كما لن يكونوا كلهم عمالا و فلاحين،

و أن كان هذا الوالي لا يقرأ فعليه أن يبدأ القراءة من الان و يعلم أنه في دولة بولندا وصل فني كهربائي اسمه ليش فاليسا للحكم، ووصل ماسح احذية في البرازيل إلى منصب الرئاسة،

و استطاع رجل اسمه توماس أديسون له مستوى ابتدائي ان يخترع المصباح، لكن كل هؤلاء ربما وجدوا ولاة في ولاياتهم ساعدوهم و اهتموا بهم وليس ولاة ألفوا حماية السعيد لهم.

هؤلاء الشباب يا سيادة الوالي الذين لم يسعفهم الحظ لمواصلة دراساتهم ربما لو تم توفير لهم حافلات النقل المدرسي و التدفئة المدرسية و مقاعد دراسية، ولو تكفل الوالي بإيجاد مناصب عمل لأولياءهم لمَ تركوا الدراسة،

لأن سبب مآسي الناس (الوالو) الذي صار والٍ، فتواضع سيادتك ولك في أهل الحراش عبرة، وانت تعرف اين كانوا و كيف صاروا .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق