رئيس الجمهورية ينهي قطيعة 20 سنة مع الإعلام

استقبل مدراء 8 مؤسسات إعلامية عمومية وخاصة كدفعة أولى سابقة

اجرى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، مقابلة صحفية اليوم مع عدد من مسؤولي المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة لينهي بذلك قطيعة بين الرئاسة والإعلام امتدت على مدار عقدين من الزمن.

و كان اللقاء الذي احتضنه مقر رئاسة الجمهورية بين الوافد الجديد على القصر ومدراء 8 مؤسسات إعلامية عمومية وخاصة كدفعة أولى سابقة في معاملات مصالح رئاسة الجمهورية مع وسائل الإعلام حيث لم يجري الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة منذ فوزه بمنصب رئيس الجمهورية في أفريل 1999 أي مقابلة صحفية مع وسائل الإعلام الجزائرية، وكان يكتفي في العهدة الأولى بإلقاء خطابات يبثها التلفزيون العمومي لينتهي حكمه بنشر مقابلات في جرائد ونشريات دولية آخرها بلومبيرغ تكون غالبا مدفوعة الثمن.

بالمقابل تعهد الرئيس تبون في ندوته الصحفية الأولى بعد فوزه بإنتخابات 12 ديسمبر الماضي بعقد لقاءات دورية مع المؤسسات الاعلامية قصد تنوير الرأي العام بصفة منتظمة حول قضايا الساعة التي تشغل باله في الداخل والخارج، وهو ما تجسد من خحلال دعوة ممثلي التلفزيون العمومي، قناة البلاد، قناة الحياة ، يومية المجاهد، يومية الخبر، يومية الشروق اليومي، لو صوار دالجيري، كوتيدايان دوران لإجراء مقابلة مع تأكيد بيان الرئاسة تخصيص لقاءات أخرى.

وتعهد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في خطاب القسم يوم بالعمل على ترقية قطاع الإعلام والتوزيع العادل للإشهار العمومي بين المؤسسات الإعلامية، مؤكدا أن “وسائل الإعلام ستجد الحرية لكن في إطار الإلتزام بالقانون والآداب العامة والتحقق من مصادر المعلومات، سنعمل بشكل جدي على حل مشكل الإشهار العمومي بصفة مهنية”.

وأخذت الصحافة الإلكترونية حيزا من اهتمام رئيس الجمهورية الجديد حيث شدد في خطابه الأوب للأول بأنه “سيعمل على جعل الإعلام وسيلة للإبداع ودعم الصحف الإلكترونية” كما جاء في بيان مجلس الوزراء ضرورة دعم هذا النوع الجديد من الصحافة تمهيدا لتنظيمه وإعداد القوانين التي تضبط القطاع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock