أمسية شعرية لتكريم الشهيد بالمكتبة الوطنية

تنظمها الجمعية الوطنية للأدب الشعبى

تعود الجمعية الوطنية للأدب الشعبى للساحة الثقافية من خلال أمسية شعرية يحضرها شعراء من عدة ولايات من الجلفة و المدية و البويرة و تيبازة و برج بوعريريج و العاصمة و تيزي وزو

و سيكون السادس من شهر فيفرى 2020 دعوة عامة لجميع الشعراء ويوم تعلن من خلاله الجمعية الوطنية للأدب الشعبى عودتها للساحة الثقافية عبر فضاء المكتبة الوطنية

و تم الإتفاق سلفا على تحديد فضاء مكتبى لاحتضان هذه المناسبة الثقافية من طرف الامانة الوطنية للجمعية لهذا تم اختيار المكتبة الوطنية

يوضح المكلف الوطنى بالاعلام كمال فليج أن الجمعية توقفت عن النشاط فى فترة الحراك الشعبى لمساندته وعلقت جميع النشاطات عبر 32 مكتب عبر الوطن لحين اتضحت الصورة السياسية و تحققت مطالب الشعب و بعد أن استقر الوضع و تم اختيار رئيس للجمهورية تستأنف الجمعية نشاطها المعهود و تم الاتفاق على اليوم الوطني للشهيد كبداية لما تحمله المناسبة من رمزية وطنية

وأوضح كذلك استقلالية المكاتب فيما يخص النشاط السنوى المسطر فكل مكتب له حق اختيار المناسبات الثقافية وتعرض حوصلتها ضمن جمعية عامة تقام كل سنة لدراسة كل البرامج السابقة و القادمة لنشاطات الجمعية الوطنية للأدب الشعبى

كما تبنت هذه الأخيرة بيان تنديد ومساندة للقضية الفلسطينية عبر صفحتها فى التواصل الأجتماعى فيما يخص بيان صفقة القرن و أكدت أن الجمعية أنها دائما مع القضية الفلسطينية العادلة و لها سفراء سلام لنصرة القدس من أغلب البلدان العربية من دكاترة و شعراء و مثقفين كل من منبره يساند و يدعم القضية و عن شعراء الجمعية وكيف يتعاطون مع القضية خاصة أن جل أعضائها جزائريين وهم قلبا وقالبا مع نصرة القدس من خلال الحرف

لوصيف ت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock