البدائل الطبيعية للسكر

من أجل تنظيم مستوى السكر في الجسم

ينصح خبراء التغذية بالامتناع عن تناول السكر واستبداله بأي من البدائل الطبيعية. ولكي تحافظي على صحة أفراد أسرتك، خصوصاً الأطفال، الذين يمكن التحكم بما يأكلون عن طريق التعويد، تحدثت الدكتورة «جواهر حجي الحجي»، اختصاصية التغذية المساعدة في كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بـ «جامعة الملك سعود». عما يمكنك أن تتبعيه.

المُحلَّيات الصناعية

يُطلق على بدائل السكر غير الطبيعية اسم «المُحلَّيات الصناعية»، وتعد فئة من بدائل السكر مُحلَّيات عالية الكثافة، وهي مُركَّبات تملك أضعافاً عدة من حلاوة الـ «سكروز»، أي السكر المعتاد، لذا تحتاج إلى كمية أقل من السكر العادي، بالتالي فإن الطاقة الداخلة إلى الجسم مع الغذاء، تكون ضئيلة، لكنَّ الإحساس بالحلاوة الذي ينتج من المُركَّبات، يعد أحياناً مختلفاً مقارنةً بالـ «سكروز».

سبب استخدام بدائل السكر

هناك فوائد كبيرة لاستخدام بدائل السكر، من أبرزها:

  • المساعدة في تخفيف الوزن.
  • العناية بالأسنان.
  • تنظيم مستوى السكر

بدائل السكر الصناعي

الحليب العضوي المركَّز

  • يحتوي الحليب على نسبة من السكر الطبيعي، وعند إضافته إلى القهوة المرَّة، يقوم بتحليتها وجعل مذاقها أطيب.

العسل الطبيعي

رغم أن نسبة السكر الموجودة فيه عالية جداً، فهو لا يسبِّب زيادةً في الوزن، ويحرق الدهون المتراكمة في الجسم، كما أنه غني بالحديد، الزنك، البوتاسيوم، الكالسيوم وفيتامين B6.

الجزر الطازج

يستخدم بديلاً للسكر في تحضير عديدٍ من الأطعمة والحلويات، سواءً كان طازجاً، أو محمَّصاً.

البنجر

من أكثر النباتات التي تحتوي على السكر، ويستعمل بديلاً كاملاً للسكر. يمكن تحضير أنواع عدة من العصائر والحلويات من البنجر بسبب طعمه اللذيذ.

عصير البرتقال الطبيعي الطازج

يضم الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها الجسم، ويحتوي على نسبة منخفضة من السكر.

التفاح

يحتوي على نسبة عالية من السكر. تناول تفاحة واحدة يومياً يمدُّ الجسم بحاجته من السكر.

الملح

من أغرب المواد التي تحتوي على السكر بسبب طعمه الذي يمتاز به، لكنه يعمل على تثبيت الطعم الحلو وتركيزه، وهو ما يوضح ضرورة استعمال «رشة ملح» عند تحضير جميع أصناف الحلويات، وبعض المقبِّلات والسلطات، وغيرها من الأطعمة التي تحتاج إلى كسر الطعم.

شراب الأسفندان، أو القيقب

يحتوي على أكثر من 54 من المواد المضادة للأكسدة وعلى مستويات عالية من المعادن، مثل الكالسيوم.

سكر التمر

يُنتج هذا النوع من السكر عن طريق طحن التمر جيداً، إذ يحتوي على جميع الألياف اللازمة لمكافحة الدهون، إضافة إلى المغذِّيات، مثل فيتامين B6، الحديد والمغنيسيوم.

نبات ستيفيا

ينمو في أمريكا الجنوبية ويتوفر في المشروبات، الحلويات، العلكة، المخبوزات واللبن الزبادي. يتاح هذا النبات بشكل سائل، أو مجفف، ويعد أكثر حلاوة من السكر الصناعي بـ 30 مرة، وقد أظهرت بعض الدراسات العلمية أن «ستيفيا» مضاد للالتهابات.

سكر جوز الهند

يذوب جيداً في السوائل الباردة والساخنة وفي الخبز أيضاً. يمنع الجسم من تخزين الدهون، علاوة على أنه غني بالفيتامينات والمواد المغذية.

رحيق الصبار

يُستخرج من نبات الصبار، ويعد من البدائل الآمنة للسكر التي لا تسبِّب نتائج سلبية على صحة الإنسان.

شراب الأرز البني

يُستمد من الأرز البني، ويحتوي على نسبة كبيرة من المغنيسيوم والزنك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock