محرز : “هدفي ضد نيجيريا أغلى من ألف كأس عالم مع فرنسا”

استعاد ذكريات التتويج بكأس إفريقيا على أرض الفراعنة

صلاح انتقل إلى ليفربول بدلاً مني

كشف النجم الدولي المنتخب الجزائري رياض محرز نجم مانشستر سيتي حقائق مثيرة متعلقة بمشواره الكروي وذلك في بث عبر صفحته الشخصية بموقع “إنستغرام”.

انتقالي إلى ليستر سيتي كان نقطة تحول وعانيت الكثير ماديا في بداياتي

أوضح قائد” الخضر ” أن انتقاله إلى ليستر سيتي كان نقطة التحول في مشواره الرياضي، مؤكدا أن هدفه في نصف نهائي كأس أفريقيا الاخيرة على ارض الفراعنة ، ضد منتخب نيجيريا، سيظل الأغلى في مشواره. وأضاف : “لقد عانيت الكثير في بداياتي ولم أكن أملك حتى ثمن تذكرة النقل، وكان أول راتب أتقاضاه 700 يورو”.

في البداية ظننت أن ليستر هو فريق رغبي

وواصل :”نادي ليستر عرض علي راتبا جيدا، وهو ما حفزني للانتقال إليه، رغم أنني ظننت في البداية أنه فريق “رغبي”، فقد اضطررت للبحث عنه كثيرا في غوغل، لكنني أصبت بالدهشة عندما وصلت هناك، كانت لديهم منشآت رائعة”.وتابع :”في أول مباراة لي مع ليستر ضد ليدز يونايتد، لم أكن أريد الدخول إلى الملعب، لقد كانت لديهم بنية جسمانية ضخمة، لكنني تأقلمت جيدا مع الوضع”.

في موسم التتويج لم نكن نصدق ماذا يحصل

وتابع : “في موسم التتويج لم نكن نصدق ماذا يحصل، خاصة في مباراة السيتي، أذكر أن كانتي قال لي لا يمكن للأمور أن تستمر بهذا الشكل، يجب أن نخسر يوما ما”.

من الصعب أن تفرض نفسك في مانشستر سيتي و غوارديولا دعمني كثيرا

وبشأن علاقته مع مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، علق: “من الصعب أن تفرض نفسك عندما تلعب لفريق كبير كمانشستر سيتي، ولكن غوارديولا دعمني كثيرا، وقال لي لا يهمني ما حققته من قبل، أريد رؤية ماذا ستفعل الآن”.

الفضل في تتويجنا بالكان يعود لبلماضي

وعن سر فوز المنتخب الجزائري بكأس أمم أفريقيا، قال :” الفضل في تتويجنا بالكان يعود للمدرب بلماضي، الذي عرف كيف يوظفنا لخدمة المنتخب والمجموعة، عكس اللذين سبقوه”.

وتابع: “في كأس أفريقيا بلماضي سألني سؤالا واحدا.. هل تريد كتابة التاريخ مع المنتخب، أو أنك هنا من أجل لعب المباريات والعودة لناديك فقط؟، فقلت له نعم أنا هنا من أجل الألقاب”.

 أمام نيجيريا كنت أعلم أنني سأضع الكرة في الشباك

وختم بخصوص ذكريات الكان : “هدفي ضد نيجيريا سيبقى الأغلى في مشواري.. عندما أعلن الحكم عن المخالفة، قال لي بلايلي أتركها لي أشعر أنني سأسجلها، فقلت له دعني أتولى الأمر، كنت أعلم أنها ستكون في الشباك، صدقوني ذلك الهدف كان بمثابة ألف كأس عالم مع فرنسا”.

“أحب كثيراً كرة السلة”

أكد محرز عشقه الكبير لرياضة كرة السلة، بعد أن ظهر بقميص لوس أنجيليس ليكرز الأميركي، حيث قال: “أحب كثيراً كرة السلة”.واستعاد محرز في الوقت ذاته ذكرياته مع زميله السابق في المنتخب الجزائري مهدي لحسن الذي قال عنه :”لحسن لم يسبق له وأن فاز عليّ في لعبة كرة الطاولة، رغم أنه يدافع جيداً، كما هناك رفيق صايفي الذي يملك إمكانات كبيرة”.

بسبب الوضع الصحي لا أتدرب كثيراً قبل الفطور

كشف محرز ، عن برنامجه في ظل هذا الوضع الصحي والذي يتزامن مع شهر رمضان، حيث قال: “بسبب الوضع الصحي لا أتدرب كثيراً قبل الفطور، لكن أضاعف العمل بعده، بحيث يمكنني الركض ومداعبة الكرة”.

عندما كنت صغيراً لم يكن لديّ وقت للأكل بسبب كرة القدم

أكد محرز تعلقه بالساحرة المستديرة منذ الصغر وفي هذا الصدد قال: “عندما كنت صغيراً كنت ألعب كرة القدم، لدرجة أنه ليس لديّ وقت للأكل، وهنا أتحدث عن والدي الذي ذهب ليسجلني في نادي سارسال وأنا بـ5 سنوات لأنهم كانوا يشترطون عمر الـ6 سنوات، كما أنه في فرنسا كانوا يفضلون اللاعبون الأقوياء بدنياً والسرعة، أما نحن العرب كنا نتمتع أكثر بالمهارات الفنية، قبل أن تتغير هذه الاستراتيجية منذ فوز إسبانيا على فرنسا في كأس أوروبا بلاعبين صغار القامة مثل إنييستا وتشافي”.

كنت أبيت مع شقيق بوغبا

وأضاف: “قبل إجرائي التجارب مع فريق كامبر لم أمتلك المال، ولحسن الحظ والدتي أعارتني الأموال لأتنقل في القطار بعد 4 ساعات ونصف، وفي تلك التجارب لم يختاروا أي لاعب سواي من قائمة 25 لاعباً، وهناك كنت أشارك الشقة مع شقيق بوغبا، وكانت قيمتها 700 يورو شهرياً”.

أحد الإداريين في مارسيليا جرحني عندما تم عرضي عليهم

استعاد محرز ذكريات خوضه للتجارب مع فريق اولمبيك مرسيليا وقال :””قمت بتجارب مع نادي مارسيليا الذي كان فريق القلب وقتها، وكنت سعيداً بذلك، ثم جاءني المدير العام أنيغو وأخذني للمكتب وعبر لي عن رغبتهم في ضمي وكأنني في فيلم، ثم سألني عن طريقة قدومي إلى هنا في القطار، قبل أن يتصل بأحد الإداريين الذي حجز لي في الطائرة، وكنت سعيداً جداً”.

وواصل حديثه عن تجربته مع لوام : “وبعدها بأربع أيام اتصل بوكيل أعمالي وأخبرهم بأنهم يمتلكون لاعباً بمثل منصبي وهو اللاعب الجزائري الآخر بلال عمراني (لاعب كلوج الروماني حالياً)، وشعرت بحزن كبير، لأقوم بتجارب مع نادي لوهافر ويتم قبولي…أحد الإداريين في مارسيليا جرحني عندما تم عرضي عليهم حيث قال توقفوا عن جلب المهرجين لدينا”.

 مدرب لوهافر وضع علي شرطا لتوقيع عقد احترافي

وأوضح: “في لوهافر المدرب جان مارك نوبيلو الذي اختارني لوحدي وسط مجموعة كبيرة من اللاعبين، وأعطاني 200 يورو كعقد، واتصلت بوكيل أعمالي وقلت ربما هذا مجنون، لكنه منحي شرط تسجيل 10 أهداف قبل شهر جانفي لكي أمضى على عقد محترف وهذا ما حدث”.

 كنت تحت مجهر ليفربول

وفي الاخير كشف محرز أنه كان قريباً من الانتقال إلى ليفربول قبل مجيئ محمد صلاح، فقال: “ليفربول كان مهتماً بي قبل أن يضم صلاح، ولاشتباه طريقة لعبنا بالقدم اليسرى جلبوا الأخير عوضاً عني”.

ايت عمار محمد

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: