الجزائر تدعو فرقاء ليبيا إلى الحوار والمصالحة

⁦⁩شارك الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا، الذي عقد بتقنية التحاضر الـمرئي، يوم 19 ماي 2020.

وجدير بالتذكير أن مجموعة الاتصال الـمذكورة قد تم إنشاؤها طبقا للقرارات الـمتخذة خلال القمة الثالثة والثلاثون (33) للإتحاد الإفريقي وبناء على توصية مجلس السلم والأمن للمنظمة. ويتمثل الهدف منها في ترقية تنسيق الجهود الدولية بما يفضي إلى حل دائم للأزمة الليبية عن طريق الحوار الشامل.

وخلال هذا الاجتماع، جدد السيد عبد العزيز جراد موقف الجزائر الثابت الداعي لكافة الفاعلين الليبيين إلى ضرورة انتهاج سبيل الحوار والـمصالحة الوطنية كبديل وحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها، وبالتالي، الإبتعاد عن شبح الانقسام والعنف والإقتتال بين الأشقاء.

كما أعرب عن عزم الجزائر على الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية بغرض التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية.

رئيس الوزراء الجزائري يدعو فرقاء الأزمة الليبية إلى تجنب العنف والاقتتال

دعا رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، يوم الثلاثاء، “كافة الفاعلين الليبيين إلى ضرورة انتهاج سبيل الحوار والـمصالحة الوطنية؛ كبديل وحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها، وبالتالي، الابتعاد عن شبح الانقسام والعنف والاقتتال بين الأشقاء”.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان، إن جراد جدد موقف بلاده من الأحداث الجارية في لييبا، وأكد على “عزم الجزائر على الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية بغرض التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية”.

وجاء ذلك خلال مشاركة رئيس الوزراء الجزائري باسم الرئيس عبد المجيد تبون، في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا، الذي عقد بتقنية التحاضر الـمرئي، يوم الثلاثاء، ضمن المشاورات المستمرة بين الهيئة المنبثقة عن توصيا القمة الثالثة والثلاثين للاتحاد الأفريقي.

وتسعى مجموعة الاتصال حول ليبيا، إلى “ترقية تنسيق الجهود الدولية بما يفضي إلى حل دائم للأزمة الليبية عن طريق الحوار الشامل”، وهي تتواصل مع مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي وتجمع عدة أطراف.

رئيس الوزراء الجزائري يدعو فرقاء الأزمة الليبية إلى تجنب العنف والاقتتال

دعا رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، يوم الثلاثاء، “كافة الفاعلين الليبيين إلى ضرورة انتهاج سبيل الحوار والـمصالحة الوطنية؛ كبديل وحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها، وبالتالي، الابتعاد عن شبح الانقسام والعنف والاقتتال بين الأشقاء”.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان، إن جراد جدد موقف بلاده من الأحداث الجارية في لييبا، وأكد على “عزم الجزائر على الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية بغرض التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية”.

وجاء ذلك خلال مشاركة رئيس الوزراء الجزائري باسم الرئيس عبد المجيد تبون، في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا، الذي عقد بتقنية التحاضر الـمرئي، يوم الثلاثاء، ضمن المشاورات المستمرة بين الهيئة المنبثقة عن توصيا القمة الثالثة والثلاثين للاتحاد الأفريقي.

وتسعى مجموعة الاتصال حول ليبيا، إلى “ترقية تنسيق الجهود الدولية بما يفضي إلى حل دائم للأزمة الليبية عن طريق الحوار الشامل”، وهي تتواصل مع مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي وتجمع عدة أطراف.

رئيس الوزراء الجزائري يدعو فرقاء الأزمة الليبية إلى تجنب العنف والاقتتال

دعا رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، يوم الثلاثاء، “كافة الفاعلين الليبيين إلى ضرورة انتهاج سبيل الحوار والـمصالحة الوطنية؛ كبديل وحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها، وبالتالي، الابتعاد عن شبح الانقسام والعنف والاقتتال بين الأشقاء”.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان، إن جراد جدد موقف بلاده من الأحداث الجارية في لييبا، وأكد على “عزم الجزائر على الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية بغرض التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الليبية”.

وجاء ذلك خلال مشاركة رئيس الوزراء الجزائري باسم الرئيس عبد المجيد تبون، في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا، الذي عقد بتقنية التحاضر الـمرئي، يوم الثلاثاء، ضمن المشاورات المستمرة بين الهيئة المنبثقة عن توصيا القمة الثالثة والثلاثين للاتحاد الأفريقي.

وتسعى مجموعة الاتصال حول ليبيا، إلى “ترقية تنسيق الجهود الدولية بما يفضي إلى حل دائم للأزمة الليبية عن طريق الحوار الشامل”، وهي تتواصل مع مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي وتجمع عدة أطراف.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: