الفنان وليد جقنون يحكي قصة حب بين بلدين في كتاب “جزائسطين قصة حب “

عن دار المثقف

يستعد الفنان والكاتب الشاب جقنون وليد توفيق المدعو (سالي) لإطلاق كتابه الجديد مع دار المثقف للنشر بعنوان “جزائسطين قصة حب “

المؤلف يحمل في طياته حسب مؤلفه حكايات مستوحاة من الواقع والخيال من الماضي والحاضر تحكي عن علاقة فلسطين والجزائر منذ القديم البعيد إلى غاية الحاضر من الرحلات التعليمية والمشاركات الثورية،

ويعالج الكاتب من خلال صفحاته عمق العلاقة الفلسطينية_الجزائرية من خلال رسمها بأبهى صورة ومنح الفنان وليد الفرصة ل 25 موهبة في الكتابة و 8 رسامين من 5 بلدان (الجزائر .فلسطين. المغرب الأردن .عمان) شاركوه بإبداعاتهم في حاجز 40 صفحة خاصة لهم ويحمل الكتاب 120 صفحة معبرة بكل الألوان الأدبية من قصص ومقالات وأشعار وروايات وخواطر ورسومات.

وينوي الكاتب من خلاله مواصلة إيصال رسالته الفنية الهادفة التي بدأها منذ سنوات ويدافع فيها عن القضية الفلسطينية وعلاقة الحب التي تجمع بين الشعبين نال خلالها التكريم من طرف السفير الفلسطيني بالجزائر شخصيا والعديد من التكريمات التي جعلته ينصب كفنان شرفي للقضية الهادفة (علاقة فلسطين والجزائر علاقة حب).

ويحمل عنوان الكتاب الكثير من الدلالات حيث جمع بين مختصر اسمي البلدين في كلمة واحدة جزائسطين وربطها بعنوان قصة حب.

للإشارة فإن الكاتب وليد جقنون ابن مدينة بوعينان بالبليدة مثل الولاية في نهائي مسابقة الحنجرة الذهبية وأقام العديد من الحفلات الفنية في سفارة دولة فلسطين بالجزائر وعين في سنة 2018 رئيسا للمكتب الولائي للجمعية الوطنية وسام للثقافة والفنون بولاية البليدة وأقام معرضا ثقافيا في مركز الولاية شاركت فيه العديد من المواهب الشبانية.

وذكر وليد من جهة أخرى إطلاق أول نادي خاص ببوعينان اسمه “نادي نخبة بوعينان “تجتمع فيه كل الطبقات المثقفة بإختلافها ،و يضم في صفوفه كل الطبقات المثقفة هدفها متابعة كل كبيرة وصغيرة تتعلق ببلدية بوعينان أهدافها بعيدة عن السياسة ولكنها تساهم حسب وليد جقنون بشكل غير مباشر في رقي الفكر السياسي و مساعدة البلدية ومتابعة الأعمال والشباب وإخراج إبداعات شبابها للواجهة،

موضحا بأن هذا النادي لايوجد مؤسس له “لأننا لا نريده ان يرتبط بشخص، سيكون جماعي مجلس إدارته هو عامل على الأوراق أما الواقع فإن كل أعضائه مسؤولون عن كل شي نتشاور فيه واي اختلاف ولو بسيط سيتم معالجته ،و يهتم بكل المسائل المتعلقة بالبلدية والاعمال في كل جوانب الحياة الثقافية الرياضية الاقتصادية الاجتماعية قال وليد.

كهينة.ب

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: