الشروع في استقبال ملفات المنح المدرسية ومطالب بتعميمها لجميع التلاميذ بسبب “كورونا”

شرعت العديد من البلديات والمؤسسات التربوية عبر التراب الوطني في استقبال ملفات منحة التمدرس لفائدة تلاميذ الطور الابتدائي من العائلات المعوزة، ودعت المجالس البلدية كافة المعنين الى التقدم الى مقرات البلدية من اجل إيداع ملفات طلب المنحة وذلك على مستوى المصالح المكلفة بالمدارس الابتدائية وكذا على مستوى المتوسطات والثانويات.

ويأتي هذا في الوقت الذي طالب العديد من الاولياء بضرورة تعميم هذه المنحة لكافة التلاميذ، بالنظر الى غلاء المعيشة وانخفاض القدرة الشرائية التي تأثرت سلبا بالوضع الوبائي الذي تعيشه البلاد بسبب الوباء كورونا كوفيد 19، حيث دعا الاولياء الى ضرورة اخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي يمرون بها.

وشهدت العديد من بلديات التراب الوطني طوابير طويلة بسبب استخراج الملفات الإدارية المطلوبة سواء شهادة عدم العمل او غيرها من الوثائق المطلوبة، وأقرت السلطات الوصية منحة 5الف دينار لفائدة التلاميذ من العائلات المعوزة، وتخص التلاميذ الاطوار الثلاثة وذلك كأجراء سنوي تقوم به السلطات مع كل دخول مدرسي للتلاميذ.

ودعا النقابي والناشط التربوي، نبيل فرقنيس، أن تكون المنحة لكل التلاميذ بدون شرط أو قيدن قائلا ” خاصة أن اليوم في الجزائر نرى العامل الذي يتحصل على راتب 60 أو 70 الف دينار ، فابنه له الحق في هذه المنحة لغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية للمواطنين”.

وأوضح فرقنيس أن ” ما يحدث في قطاع التربية أمر غجيب مع منحة 5 الف دينار ، لماذا السلطات و رؤساء الدوائر لم يحددوا سقف الراتب لمن يمكن لهم الحصول على هذه المنحة ، مشيرا الى أن “هناك مدارس حددتها ب 18 الف دينار،وهناك أيضا من حددتها ب 20 الف و رأينا حتى 24 الف وهذا كله يحدث في مدارس لا توجد مسافة البعد بينهم اكثر من 300 متر .

وأضاف الناشط التربوي ذاته، أن هذا الامر ما يترك الأولياء يتسألون لماذا هذه التفرقة من مؤسسة إلى أخرى ومن دائرة إلى أخرى ، داعيا السلطات التدخل لوضع حد لهذه الحالة التي تشهدها العديد من المناطق.

وأشار النقابي والناشط التربوي ذاته ، الى أن العديد من المدارس والمؤسسات التربوية، شرعت في استقبال الملفات المتعلقة بالمنح المدرسية لفائدة التلاميذ العائلات المعوزة، مشيرا الى أن الاولياء في حاجة الى هذه المنحة في هذا الظرف الخاص الذي تشهده البلاد بسبب وباء كورونا .

ولتفادي الطوابير التي تشهدها البلديات هذه الأيام، اقترح الناشط التربوي ذاته العمل بالقوائم المعمول بها في السنة الدراسية الماضية كاجراء احترازي بسبب الوباء كورونا كوفيد 19، مؤكدا أن العديد من التلاميذ يستحقون هذه المنحة في حين يحرمون منها.

وفي سياق أخر ، نوه الناشط التربوي والنقابي فرقنيس ، الى أنه تم “طبع كشوف نهاية السنة بعد فتح الرقمنة لكل تلميذ تحصل على معدل 20/09 للفصلين يعتبر ناجح تلقائيا ، مشيرا الى أنه “سيتم عقد مجالس الاقسام خلال الايام المقابلة وبعدها بشرع في تنظيم عملية توزيع الكشوف”.

وأضاف المتحدث ذاته، اما بخصوص السنة الرابعة ، مرحلة الى ما بعد اجتياز شهادة التعليم المتوسط وصدور النتائج كل من حصل على معدل 20/10 يعتبر ناجح تلقائيا ، اما الباقي تجمع لهم معدل للفصلين مع معا الشهادة/2 ، اذا حصل التلميذ على معدل :20/09 فيعتبر ايضا ناجحا ، أما بخصوص مجالس الاقسام ومجالس التعليم نهاية السنة، تبرمج حسب خصوصية كل مؤسسة وتنظم المؤسسة اعمال نهاية السنة : 20/19، والشروع في تحضير اعمال بداية السنة والامتحانات الرسمية على غرار شهادة البكالوريا المقررة في شهر سبتمبر المقبل.

لفقير شهرزاد

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: