هكذا يجب التعامل مع شعابنة و أخواته

اقالة المسمى سمير شعابنة من الوزارة المنتدبة المكلفة بشؤون الجالية الجزائرية بالخارج قرار غير كافي ولا يمكن له ان يثلج صدور الجزائريين الوطنيين

سمير شعابنة يجب ملاحقته جزائيا بتهم متعدد من بينها التستر و التصريح الكاذب بحكم انه واثناء المشاورات لم يخبر السلطات بازدواجية جنسيته

الأمر الثاني التزوير و استعمال المزور بمحاولته اختراق مادة هامة في الدستور تمنع مزدوجي الجنسية من تقلد مناصب عليا بالدولة

الامر الثالث و هو اهانة هيبة الدولة و التقليل من شأنها بتفضيل الجنسية الفرنسية الرخيصة على جنسية بلد قاد شعبه اعظم حرب تحريرية في العالم  ،دولة جنسيتها اغلى من المعادن النفيسة

السرقة الموصوفة من خلال رواتب وعلاوات كان يتقاضاها منذ كان صحافيا جتى اصبح نائبا بالمجلس الشعبي الوطني

أما التهمة الاخرى فهي الخيانة العظمى من خلال تفضيله لدولة كانت ومازالت عدوة على حساب المصالح الوطنية

سمير شعابنة لا يحق له ان يتمتع اصلا بالجنسية الجزائرية و يجب اعتباره عدوا او جاسوسا او عميلا و على السلطات ان تتخذ الاجراءات المناسبة في حق هذا الشخص حتى لا يكرر نطاف فرنسا ونفاياتها استفزاز الجزائريين

عزيري عبد الرؤوف

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: