القصبة الزرقاء تراث يضاف لتاريخ مدينة قصر البخاري

لنا من طول النفس لنكمل ما بدأناه...

شرع شباب حى راميو العتيق بقصر البخارى فى عملية تجديد طلاء الجدران وتزيينها بمختلف الرسوم ، اللونين الأزرق الفاتح والأبيض وقع الإختيار عليهما بالإجماع حتى يصير الحى القصبة الزرقاء بقصر البخاري

المبادرة الأولى من نوعها كانت لشباب بطالين من قاطنى الحى لتتضافر الجهود بجمع المال وتجنيد عمال يمتهنون الصباغة ويقدمون يد العون بالمجان .

كيف جاءت البداية المشرفة قال الشاب فكرينى مروان أن التفكير فى تجديد وجه الحى بهذا الشكل الذى يبعث على الراحة النفسية جاء بإطلاق التظاهرة وسط الحى لجمع مبلغ مالى وتمكنا من جمع مايزيد عن (06)ملايين سنتيم دفعت فى مواد الطلاء وبدأنا العملية من المدخل المقابل لمقر الدائرة حتى نلفت انتباه السلطات المحلية وهانحن لعدة أيام ولم نشهد زيارة أحد من المسؤولين الا من وسائل الإعلام التى حضرت وشجعت ..

وتوقف أحد الساكنة (س .م) الذى قدم بعض الشروحات حول مايحتاجه الحى ، قال أن الساكنة جلهم فقراء يعيشون فى هذا الحى القديم لعدة أجيال ، أرضيات الأزقة الضيقة منهارة ونسعى لتجديدها ونحن مستعدون ولنا طول النفس لإستكمال ما بدأناه ، الحى قديم وطرازه العمرانى تراث ومفخرة تضاف لتاريخ قصر البخارى ، لا نريد تضييع هذا الإرث فقط نستجدى السلطات فى مساعدتنا ..

انظرى الى هذه السلالم فهى بحاجة لترميم وتخصيص ممر لذوى الإحتياجات الخاصة ، الحى به عجزة ليست لهم المقدرة لقطع هذه الأزقة مشيا ، نحن نستعين بأكثر من رجل لحمل مريض واحد وإيصاله لمركبة الإسعاف

وأضاف أحد الرسامين ، نحن فى البداية ونسعى لتنظيم صفوفنا ولا نريد العمل بشكل فوضوى ، سنعين رئيسا للحى الذى يخبر جميع الساكنة بهدف مبادرتنا وإقناعهم بالإنضمام والمساعدة وتعرفين أن حى رامبو له مداخل عدة على شكل أبواب بها أقواس وهاقد بدأنا من الباب الكبيرة للحى ، على كل ساكنة أن تتفهم غايتنا وهى إعادة الحياة للقصبة وستسعيد جمالها بريشة الرسامين من أبناء الحي

لوصيف تركية

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: