الكاتبة الجزائرية وئام بهيانى تتحدث عن كتابها “حراقة نحو الجزائر”

قصص حقيقية متفرقة تم التصرف فيها لتكون فى طابع روائى

فى خضم التحضير والترويج لحملة ثقافية تخص الكتاب الجدد والتى أختير لها شعارا اليوم_ندعمك_غدوة_تدعمني التى يشرف عليها الكاتب أسامة يوسف صاحب كتاب “الملاك الأزرق “

وكانت الكاتبة وئام بهيانى من بين المدعوات لهذا الفضاء الإعلامى البديل والذى أريد به تسليط الضوء على هؤلاء بتقديم السيرة الذاتبة لكل كاتب مع رابط الكتاب لمعالجة ظاهرة التهميش للمبدعين وجدناها فرصة للتعرف على الكاتبة الشابة وئام وفتح باب الحديث حول إصدارها حراقة نحو الجزائر ورؤيتها التحليلية للمشهد الثقافى بالمدية

المسار العربي :كتاب حراقة نحو الجزائرو عادة الحراقة ينطلقون من الجزائر نحو أوروبا .الغموض فى العنوان يجعلنا نطلب توضيحا من الكاتبة وئام ؟

الكاتبة وئام بهياني :العنوان هو انعكاس حقيقي لمحتوى الرواية، اخترته بهذه الطريقة حتى يكون بعيدا عن المألوف وعما هو متداول ،ويثير فضول القارئ ليطلع على محتوى الرواية أين سيجد شرحا للعنوان في المقطع الأخير منها.

المسار العربي : الحملة تم التنسيق لها مع الأستاذ أسامة يوسف وصفحتكم ..كيف تمت العملية ؟ وماذا عن عدد الكتاب المدعومين ؟وعلى أى اساس يتم دعمهم؟

الكاتبة وئام بهياني :كانت دعوة من أسامة لمن يود الانضمام من الكتاب،عن نفسي وددت ذلك وكنت أول المدعومين وسأكون مع المبادرة دائما باذن الله، وسيتم دعم هؤلاء على أساس محتوى مؤلفاتهم وقوة رسائلهم وأعتبر هذه الحملة بمثابة بديل للإعلام،خصوصا وأن الساحة الأدبية في الفترة الأخير شهدت العديد من الأسماء الجديدة وهو ما صعب مهمة احتواء الأسماء جميعها من طرف الإعلام الجزائري بصفة خاصة،وأكيد هذه خطوة أولى حتى يعرّف الكاتب في الساحة الأدبية ويبقى ثباته ومكانته فيها تحددها أعماله ورأي القراء.

المسار العربي :ماذا أرادت الكاتبة وئام القول من خلال كتاب حراقة نحو الجزائر ؟

الكاتبة وئام بهياني :حتى لا أحرق الأحداث على من لم يطلع بعد على الرواية، حراقة نحو الجزائر، هي رواية ذات طابع اجتماعي تناولت موضوع الهجرة غير الشرعية ومجموعة من المواضيع ذات الصلة مع المحور الرئيسي للرواية على غرار البطالة، الظروف الإجتماعية الصعبة التي تعيشها الأسر وأرباب البيوت ذوي الدخل الضعيف أو المنعدم.

المسار العربي :هل كان كتابك “حراقة نحو الجزائر” رواية أم مدونة ؟

الكاتبة وئام بهياني :هي رحلة مجموعة من الشباب إلى وجهة لم تكن في الحسبان ليؤمنوا وبشدة بقوله عز وجل: (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون)

أحداث الرواية مأخوذة عن قصص حقيقية متفرقة تم التصرف فيها لتكون في طابع روائي.

المسار العربي :كيف ترى الكاتبة وئام المشهد الثقافى بالمدية ؟ورسالتك للقائمين على قطاع الثقافة.؟

الكاتبة وئام بهياني :المدية ولاية تزخر بطاقات شبانية إبداعية عديدة في مجالات مختلفة نأمل أن يتم مرافقتها من طرف الجمعيات، والنوادي الثقافية وكذلك الجهات الوصية في الولاية كما نأمل خلق فضاءات ثقافية أدبية تكسر الحاجز بين مؤلفى المنطقة والقراء فيها.

حاورتها : لوصيف تركية

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: