الشاعر عبدالقادر بوشامة:قصيدتى “اعتراف” منحتنى تسمية شاعر ..والفصل مابين شاعر وناثر هو أكثر من ضرورة

دعا الشاعر عبدالقادر بوشامة من ولاية تسمسيلت إلى ضرورة الفصل بين تسمية شاعر وناثر وأكد من خلال حواره أنه ليس كل من كتب نثرا يحسب شاعرا واستدل فى كلامه لرد تهكمى كانت إحدى المدعوات فى تظاهرة ثقافية لم يفصح عن إسمها وكانت تكتب نثرا وسألها عن أى بحر تكتبين فكان ردها البحر الأبيض المتوسط ..

كيف تفاعل أهل النثر مع سخط عبدالقادر بوشامة عليهم وماهى حكاية قصيدته اعتراف ولأجل من كتبها ومن أطلق عليه تسمية شاعر ولم وجه إصبع الإتهام للشاعرين الكبيرين نزار قبانى ومحمود درويش بإفساد الشعر ، سلطت المسار العربى الضوء على موضوع الفصل بين التسميتين شاعر وناثر .

المسار العربى :كيف تفاعل أهل النثر مع مادعوت إليه على وجه الخصوص ؟

الشاعر عبدالقادر بوشامة :أعرف أشخاصا كتبوا النثر و لم يتفاعلوا أصلا ربما هذه الفئة هي القابلة للتحاور معها و الإشكال القائم هو الرفض الشديد القاطع لتسمية ” قصيدة التثر

المسار العربى:الشاعر عبد القادر بوشامة، لم دعوت للفصل مابين كتابات الشاعر والناثر ؟!

الشاعر عبدالقادر بوشامة :لأن الأمر استفحل وتضخم ،فكان لأي شاعر أن يدعو إلى ما دعوت إليه ، هناك من الشعراء من اتفقوا معي منهم فريد مرازقة السلمي القيسي وأحمد مهدي وخضير معوش وعبدالرحمان بن شويحة وآخرون ، الفصل آن اوانه لأن هناك من يكتب النص النثرى ويجزم أنه من شعر ، لا أنكر أنه في بعض السياقات التثرية ،تحوي شيئا من الشعر ، وليس كل كلام هو موزون مقفى هو شعر .

وحتى أتصالح مع أصحاب النص النثرى يكون بالتجديد الذى لا يلغى الموسيقى كما أعتقد أن كتاب النص النثري و البعض منهم لم يفقهوا في العروض شيئا.

المسار العربى :كيف ترى المشهد الثقافى من خلال التظاهرات الثقافية ولمن كانت الغلبة فى المشاركات للشاعر ام للناثر؟

الشاعر عبدالقادر بوشامة :سؤال مهم ووجيه ،المشهد الثقافي الراهن يسوده المحاباة في الحضور للمشاركات وهذا بالإجماع .

العنصر النسوي صاريتواجد ووجدت مرة حاضرة من بين الحضور وكانت تكتب النص النثرى وهى معتقدة أنها تكتب الشعر فسألتها على أي بحر تكبين؟ ، قالت أحب البحر الابيض فهو يلائم قصائدي(إجابة تهكمية )

و أرى الغلبة تكون لغير الشعر الحقيقي، لقصيدة النثر التى لايجب أن تحضر مع قصيدة التفاعيلة أو النص العمودي ، ويبقى النثر نثرا والشعر شعرا.

المسار العربى :وجهت الإصبع لكبار الشعراء..نزارقبانى ومحمود ودرويش وقلت أنهما من أفسدا الشعر!!

الشاعر عبدالقادر بوشامة :أقول أن الشعراء الكبار هم من افسد الشعر أمثال نزار قباني ومحمود درويش وكل من كتب في النص التثيرة .

أتفق معك أن نزار شاعر كبير وكذا درويش ، لكن في آخر حياتهما حين شاخا وهرما كتبا نصوصا نثرية ولأنهما محكوم ومشهود عليهما بالشعر، راح قوم تبع يكتبون النثر فأطلقوا على نصوصهم النثرية شعر .

المسار العربى :القصيدة التى فتحت لك باب التسمية بشاعر ،ماهى؟ وما ظروف نظمها؟

الشاعر عبدالقادر بوشامة :لا أستطيع الحكم على نفسى بكلمة الشاعر ، فالشاعر مسؤولية كبيرة لأنك تخدم اللغة بالأساس ، والمحافظ على كينونتها من الزوال ، لكن أقرّ أننى أتعلم نظم الشعر ،و أقرأ الكثير منه ولا أقرأ من النصوص النثرية

وأول من أطلقت تسمية أنت شاعر كانت دكتورة النقد سعاد شريف لأجل قصيدتى “اعتراف “وتحوى حوالى 17 بيتا كانت موجهة لحبيبتى بعد اشتياق وهذا جزء منها..

عانقت نبض الآه من لذاتى
ورميته إسما في حنايا الذات
كم تهت في دنياه حلما كلما
ناجيته أنقصت من يقضاتى
ورميتني نايا أزيد به غبار
الهم والأوجاع في سنواتى
القلب أعيته التى جفت دمى
عبثا لتحيى زلتى آهاتى

من عادتى أن أستمد مواجعى
من أعجب الرؤيا وقرب مماتى
من عادتي يصغى الهواء لحكمتى
فأرى تنهده انحنى لصفاتى
من عادتي زمن المساء يلمنى
وردا لينثرني على أناتى
والآن من وجع القصيدة أرتمى
أعجوبة في نكهة الحلمات
سيري عروسا فوق جسر أناملى
والتف ليلا حول صمت رفاتى

حاورته : لوصيف تركية

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: