عنف وفوضى شكسبير

بقلم : الناقد علاوة وهبى

من أهم الكتب التي قرأتها مؤخرا كتاب الصديق المسرحي الباحث والناقد المتميز كذلك الدكتور فاضل سوداني ..

كتاب الدكتور فاضل عن أهم كتاب المسرح بعد كتاب الإغريق الاوائل .وهو العبقري “ويليام شكسبير” الذي رغم مضي كل هذا الزمن عن رحيله فإن نصوصه مازالت تعيش بيننا وفي كل مرة تكشف عن بعض خفاياها الفنية من خلال ما يقدم فيها من قراءات من جوانب مختلفة .

إن أعمال “شكسبير” الخالدة في كل مرة تكشف عن وجه جديد من وجوهها وفي كل مرة تجعلنا وكأننا نشاهدها أو نقرأها لأول مرة لما فيها من عمق ومن فلسفة ومن فن وفي كل مرة تقدم برؤية جديدة ،وتصدمك مما تمتعك.

.يعد كتاب الدكتور “فاضل سوداني” واحد من أهم الكتب عن العبقري “شكسبير” ومن أهم الكتب التي كتبها عنه باحثون ونقاد من الوطن العربي وأقصد كتاب الروائى “جبرا ابراهيم جبرا” وكذا كتاب المسرحي الفريد فرج .

أنا في العالم فان كتاب الدكتور فاضل سوداني أعتبره شخصيا من أجمل وأمتع ما قرأت عن “شكسبير” وخاصة أنه تناول أعمال شكسبير المسرحية من جانب لم يسبق حسب علمي أن تناوله أحدهم منه بالدراسة والتحليل أو فعل مع شكسبير كما فعل الدكتور سوداني.

الكتاب كما هو عنوانه(العنف والفوضي المنظمة في مسرح شكسبير) وقد يسأل او يتساءل قارئ كيف يمكن ان تجتمع الفوضي مع التنظيم ؟أو كيف يمكن للفوضي أن تكون منظمة.؟

وهو سؤال منطقي ولكن طرح الأستاذ الدكتور سوداني كذلك منطقي ومقنع ولقد عمد خلال صفحات كتابه الثلاثمائة ونيف إلي الكشف عن جوانب هذه الفوضي التي تعم أعمال شكسبير وكذا البرهنة علي أنها فوضي منظمة .

في قراءتة الجديدة هذه يبتعد الدكتور سوداني ،عن منهج القراءات السابقة ويعمد إلي منهج مغاير لها بالإعتماد علي البصرية
.ويقوم بقراءة النص الشكسبيري ثم قراءة العرض المسرحي كما شاهده في المسارح التي أمكنه الحضور فيها ،وقد ركز بشكل خاص علي أكبر المأسى الشكسبيرية .

وربما أقواها وأعني مسرحية (هاملت) اذ أفرد لها في كتابها أكبر جزء منه محللا النص كنص مسرحي منشور ومقروء في كتاب مطبوع

ثم تحليله كعرض فوق الركح ورؤية المخرج أو قراءة المخرج للنص دراماتوجيا .

باحثا في كل كبيرة وصغيرة وما الجديد في هذه.القراءة ليدلل من خلال ذلك علي العنف الموجود في ثنايا النص الشكسبيري والفوضي المنظمة التي تعمه إلي جانب ذلك لم يهمل الدكتور حتي الإشعار التي كتبت حول جنون “أوفيليا “حبيبة هامات فجاء بقراء لقصية رامبو وكذلك قراءته لبعض اللوحات الزيتية التي رسمها رسامون لهذه الوفيليا وجنونها وانتحارها .كل ذلك استعان به ليصل إلي الغرض الذي سعي اليه وهو العنف والفوضي المنظمة في مسرح هذا العبقري.

فقدم لنا في الكتاب بعد قراءة النص.المكتوب قراءة لعروض مختلفة كان شاهدها في قلعة هلسنيور بالدانمرم والتي ينظم فيها مهرجان خاص احتفاء بهاملت وكاتبه ويجعلنا نعيش معه هذه العروض من خلال القراءة النصرية.او التبصيرية فيحلل لنا عرض فرقة من “ليتوانيا” وأخري من برمنجاهام ثم فرقة المسرح الصغير معرجا علي استخدام الغروتيسك والتغريب أحيانا والراوى الحكواتى،

ويتوقف قليلا عند عرض الباحث اوجين باربا دافعا بنا إلي عالم هؤلاء المخرجين الذين قدم كل واحد منهم هاملت برؤية تختلف وقراءة تختلف كذلك .لا يتردد الدكتور فاضل سوداني في الاستعانة بكل ما يخدم رؤيته لأعمال شكسبير سعيا لإكتشاف العنف والفوضى فيها وكذلك فعل مع مسرحية (الملك لير) وغيرها.

إن ما قدمه.الصديق الدكتور فاضل سوداني في كتابه هذا .يعد قراءة جديدة لأعمال شكسبير وبطريقة جديدة كذلك لم يتوقف فيها الدكتور عند نصوص شكسبير وعروضها فقط بل ذهب الي ما استوحي منها من أشعار وما رسم عنها من لوحات زيتية ،استعان بكل ذلك ليضعنا قراء أمام رؤية جديدة، لمسرح شكسبير

أبارك للصديق الدكتور سوداني إصداره هذا وقد امتعتني قراءته وأوصلتني إلي اكتشافات جديدة كانت خفية عني، في مسرحيات شكسبير كما دلني علي أعمال فنية من أنواع أخري لها ارتباط بأعمال شكسبير، ويمكنهاأن تزيد رؤيتنا لأعمال “شكسبير “وضوحا وتعيننا علي قراءتها المتجددة ،وجعلنا كذلك وهو يقرأ عروض هامات والملك لير حضورا معه في قاعة العرض.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: