التخطي إلى شريط الأدوات
ثقافـي

الشاعر الجزائرى سفيان بكارى:فى رصيدى 17 قصيدة ..وأف لقلم متمكن لا يتفاعل مع قضايا وطنه وأمته ويكتفى بالعيش فى عالم الأحلام

أعادنا إلى زمن فطاحلة الشعر العربى ، يحفظ معلقة كاملة للشاعر الأعشى ويكتب القصيدة الموزونة ويتفاعل من خلال حرفه مع جميع قضايا الأمة قائلا (أُفٍ لقلم متمكن لا يتفاعل مع قضايا وطنه وأمته ويكتفى بالعيش في عالم الأحلام والآمال ) ووصف كل من احتكر قلمه فقط فى حب المرأة وتغافل عن القضايا المصيرية ليس بشاعر، إنه سفيان بكارى شاعر جزائرى ومدقق لغوى وصحفى له من القصائد ماقارب (17)قصيدة والعديد من المقطوعات.

المسار العربى :فيك من روح شعراء المعلقات ، بما تفسر هذا ؟

الشاعر سفيان بكارى :كثرة اطلاعي على الشعر الجاهلي، وإعجابي الشديد بشعراء وشعر تلك المرحلة بالإضافة إلى قراءتى للشعراء العباسيين.

ولا أخفي عليك حفظي لمعلقتى الأعشى.أما عن عشقي للأعشى، فكنت قررت حفظ المعلقات فبدأت بمعلقة امرؤ القيس ولكني لم أستطع حفظها، فانتقلت إلى قصيدة الأعشى ” ودع هريرة إن الركب مرتحل ” ومن شدة إعجابي بها حفظتها وصرت أكررها وأدندن على حروفها.

 

 

القصيدة النثرية من عنوانها لا تصح، الشعر والنثر خطان متوازيان لا يلتقيان، لذلك فالدمج بينهما لا يولد إلا هجينا عقيما، مثل البغل هجينا من الحمار والفرس لا عقب له ولا نسل برغم قوته المعروفة
الشعر في الثقافة الرسمية مهمش لسبب أو لآخر، بل هناك من يعتبره رجعية وأنه من بقايا الجاهلية، واليوم نحن نشهد ثورة شبابية غير مسبوقة

المسار العربى :أُفٍ لقلم متمكن لا يتفاعل مع قضايا وطنه وأمته ويكتفى بالعيش في عالم الأحلام والآمال.
ماهى القضايا التى تفاعل معها شاعرنا؟

الشاعر سفيان بكارى :كل القضاياالتي تخص العرب، أنا منحاز جدا لقضايا قومى من المغرب إلى فلسطين، أفرح لفرحهم وأحزن لحزنهم، وهكذا يجب أن يكون الشاعر، أن يكون حرفه في خدمة قضيته، فالشاعر الذي لا يتفاعل مع قضايا أمته، لا يستحق أن يكون شاعرا، الشاعر الذي يحصر إبداعه وقلمه في حُب امرأة أو البكاء على حبيب ليس بشاعرٍ

المسار العربى :التفاعل من خلال القصيدة ، نريد نموذجا من هذا التفاعل.

الشاعر سفيان بكارى :

الشام تبكي والعراق ينادي
والقدس تشكو قسوة الجلّاد
وطني الجريح مضرج بدمائهِ
فبأي حال أحتفي ببلادي
آن الأوان بأن نراجع ديننا
ونعيش إخوانا بكل ودادي
لا تتركوا باب الذرائع مشرعاً
وتوحدوا في وجه كل معادي
آلامنا كبرت وضاق فضاؤنا
والقلب ينزف حسرة وينادى
صُنوا حمى الأوطان من أعدائها
فلَكمْ دفعنا غاليَ الأكباد
ماذا عسى والحزن يعصر مهجتى
بالبَخسِ باعوا جَنّةَ الأجداد
أقفَلتُ قلبي والعروبةُ قِصَّتى
هيَ تُهمَتي وبَراءتي وعِمادى
ما كان هذا العهد مني إنما
ما عدت أنظر غير وجه سوادى
لكن مهمّا يحرقونَ رِداءَها
يبقى هوى الأوطان فوح مِدادى

المسار العربى : هذه قصيدة نزيف الأوطان،و لاقت الطريق للمشاركة فى تظاهرة ثقافية ، حدثنا عن ترتيبك فى نتائجها وكيف كان الصدى من طرف الشعراء ؟

الشاعر سفيان بكارى :في الحقيقة، هذه القصيدة شاركت بها في سجال فرسان منارات ( منارات هي مجموعة على الفايسبوك تابعة لمهرجان منارات للشعر العربي في سورية )، ولقد فزت بها في المركز الثاني من بين العديد من الشعراء العرب المشاركين،

حيث لاقت إستحسانا من طرف لجنة المسابقة وهي لجنة تتكون من شعراء وأكادميين في الشعر وتحت رئاسة الشاعر السوري الكبير الأستاذ حسن داوود، كما تفاعل معها الشعراء، حيث عبروا عن إعجابهم بموضوعها والنفس العربي الذي كتبت به.

المسار العربى : ماذا أثير مؤخرا حول الفصل بين الناقد والناثر والقصيدة النثرية ،ماتقول فى القصيدة النثرية والتى كان لها رواد من الشعراء الكبار هما نزار قبانى ومحمود درويش؟

الشاعر سفيان بكارى :بالنسبة لي لا يوجد شيء اسمه ” قصيدة النثر “، من عنوانها لا تصح، الشعر والنثر خطان متوازيان لا يلتقيان، لذلك فالدمج بينهما لا يولد إلا هجينا عقيما، مثل البغل هجينا من الحمار والفرس لا عقب له ولا نسل برغم قوته المعروفة، ولكن هذه القوة لا ترفع عنه عاره، لذلك فهي دخيلة على الشعر العربي..ولست ضد الإبداع حتى لا يفهم كلامي خارج موضوعه، لكني ضد المجيء بلقيط ونسبه للعربية دون وجه حق، وكأن هؤلاء نسوا أوتناسوا أن العرب كانت أكثر الأمم علما ودراية بالأنساب حتى في معرفة نسل خيولهم، فما بالنا بأنسابهم ولسانهم !

المسار العربى :كيف ترى المشهد الثقافى الجزائرى فى موجة الشعراء الحاليين من الجنسين ؟ من لفت انتباهك كموهبة يرجى منها الكثير ؟

الشاعر سفيان بكارى :المشهد الثقافي في الجزائر يشهد مخاضا طويل المدى، فالشعر في الثقافة الرسمية مهمش لسبب أو لآخر، بل هناك من يعتبره رجعية وأنه من بقايا الجاهلية، واليوم نحن نشهد ثورة شبابية غير مسبوقة في الشعر، لكن كالعادة هذه الأقلام وهذه الطاقات مغيبة، وحل مكانها الدخلاء على الشعر والثقافة..

في الجزائر اليوم لدينا العديد من الشعراء الشباب الذين ستكون لهم كلمة في المستقبل من أمثال الأستاذ فارس بن جدو والشاعر عبد الرحمن بن شويحة والشاعر عبد السلام ميمون، الأستاذة خديجة تلي وآخرون لا يتسع الوقت لذكرهم.

المسار العربى :كلمة نختم بها هذا الحوار

الشاعر سفيان بكارى:شكرا لكم على هذا الحوار الراقي وعلى هذه الالتفاتة الطيبة، ودمتم خدما للأدب العربي وللثقافة العربية الحقيقة، كما أتمنى الرقي والازدهار للأمة العربية والأمن والسلام للوطن العربي.

حاورته : لوصيف تركية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: