الحدثالرئيسيعاجل

تبون يأمر بفتح تحقيق عاجل في الأحداث الاخيرة

و جراد يكشف عن أعمال تخريبية طالت عدة مرافق اقتصادية

أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الحكومة بفتح تحقيق حول أحداث متزامنة تتعلق بمحاولة تخريب عدة مرافق خلال الأيام الاخيرة، على رأسها ازمة غياب السيولة في بعض البنوك و مراكز البريد،

و في هذا الصدد كشف الوزير الأول عبد العزيز جراد عن نية مبينة من قبل أطراف(ستكشفها التحقيقات) لتخريب عدة مرافق عبر عدة مناطق من الوطن و محاولة زرع الشك بين ألمواطنين و جر البلاد إلى الفوضى.

كشف الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم عن تفاصيل خطيرة حول الأحداث التي عرفتها البلاد مؤخرا بداية من غياب السيولة في البنوك و مراكز البريد،

و كذا حرق آلاف الهكتارات من الغابات في عدة مناطق، فضلا عن انقطاع تيار الكهربائي عن العاصمة لعدة ساعات و تخريب محطة تحلية المياه في منطقة فوكة التي تمت في أوقات متزامنة،

و قال جراد في ندوة صحفية اليوم ان التحقيقات الأولية كشفت عن حرق متعمد لخمس غابات على الاقل في منطقة واحدة و في نفس الوقت معلنا ان الفاعلين في قبضة الأمن و سيتم كشف تفاصيل هذه العمليات التخريبية يقول الوزير الأول في الأيام القادمة،

من جهة أخرى كشف المسؤول الحكومي ان تعطل محطة تصفية المياه في فوكة ناتج عن عمل تخريبي متعمد و الأمر نفسه بالنسبة لانقطاع التيار الكهربائي، و اوضح جراد ان تزامن هذه الأفعال الإجرامية في توقيت متقارب كان الهدف منه زرع البلبلة و الفوضى بين المواطنين و محاولة خلق عدم الاستقرار في البلاد .

و تفاجأ العديد من المواطنين في الأيام الاخيرة بأحداث خطيرة في محاولة لضرب مصداقية الدولة كانت بدايتها بغياب السيولة و تشكل طوابير من الموظفين و المتقاعدين أمام مراكز البريد ما خلق جو من التذمر و القلق و انتشار الإشاعات، ليليها بعد ذلك انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة ليلة العيد ما اخرج الناس من بيوتهم للاحتجاج،

و في أيام العيد تم قطع المياه على المواطنين خاصة في غرب العاصمة ليتم الكشف عن عمل تخريبي طال محطة تصفية المياه في فوكة ما جعل بعض المواطنين يقومون بقطع الطريق في عدة بلديات يومي العيد احتجاجا على غياب الماء، هذا كما تم في نفس الفترة إضرام النيران في آلاف الهكتارات من الغابات،

كل هذه الوقائع دفعت رئيس الجمهورية لإعطاء أوامر فورية بفتح تحقيق معمق و تحديد المسؤوليات و تقديم الجناة أمام العدالة، و كانت المسار العربي أمس قد تحدثت عن شكوك حول اجتماع هذه الأعمال في وقت واحد مؤكدة أن خلف هذه الأحداث أياد إجرامية تسعى لضرب مصداقية الدولة و التشويش على جهودها في التنمية و إضفاء العدالة الاجتماعية .

ق. و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات