التخطي إلى شريط الأدوات
الاخيرةعاجل

المحضرون القضائيون يهددون بالاحتجاج الشهر القادم

في حالة عدم برمجة لقاء مع وزير العدل لتحديد المسؤوليات

هددت الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين بالدعوة للاحتجاج، كخطوة اولى، في حالة عدم لقاء وزير العدل قبل نهاية الشهر الجاري، للوقوف على مشاكل المهنة ومطالب اهلها.

ويأتي هذا التصعيد من قيادة أهم تنظيم للأعوان القضائيين، الذي اتخذه أعضاء الغرفة الوطنية في اعقاب اجتماعهم نهاية الاسبوع الفارط في العاصمة، بعد شهرين ونصف من طلب قيادة المحضرين القضائيين، لقاءا عاجلا مع وزير العدل حافظ الاختام بلقاسم زغماتي، لتحديد المسؤوليات و إيجاد الحلول لمشاكل التبليغ والتنفيذ، وهو الطلب الذي لم يرد عليه المسؤول الاول على قصر بوارسن .

وكان وزير العدل خلال الاشهر الاخيرة، قد وجه انتقادات الى المحضرين القضائيين، مرجعا اليهم اسباب الإخفاق في تقليص نسبة الأحكام الجزائية الصادرة غيابيا وملمحا الى امكانية نزع هذه المهمة من المحضرين ومنحها الى سعاة البريد واعتماد آلية التبليغ الالكتروني.

وهي تصريحات وصفها المحضرون القضائييون بانها “مجحفة” في حقهم لم تراعي جهودهم المبذولة في تقليص من نسبة صدور الاحكام الغيابية، فضلا الى بقاء معظم المحضرين القضائيين مجندين في ايصال التبليغات الجزائية، رغم عدم تلقيهم لمستحقاتهم لسنوات عديدة، فضلا على عمل كثير من الجهات على إفشال ملف التبليغات الجزائية، مما استدعى بالقائمين على المهنة الى مطالبة لقاء مع وزير القطاع، لتحديد المسؤوليات.

قيادة المحضرين القضائيين، ومع نهاية العهدة الجديدة، ترغب من لقاء وزير العدل ما يحفظ لها ماء الوجه في مواجهة القواعد الغاضبة، خلال الجمعيات العامة الانتخابية المنتظرة شهر نوفمبر المقبل، لتجديد أعضاء الغرف الجهوية الثلاثة شرق ــ وسط ــ غرب، والوصول مع الوصاية في اللقاء المرتقب، الى ايجاد حلول جذرية لمشاكل التبليغ والتنفيذ القضائي، التي يتخبط فيها، أكثر من 1500 محضر قضائي ممارس، في ظل بقاء المجلس الأعلى للمحضرين القضائيين، هيكل بلا روح، لم يجتمع بصفة رسمية وقانونية منذ استقلالية المهنة عن وزارة العدل ولو بشكل صوري سنة 1991 .

وبالموازاة مع مشاكل المحضرين الممارسين، تحمل حقيبة الغرفة الوطنية في لقاءها المرتقب مع وزير العدل، ملف 1500 محضر قضائي جديد، ينتظرون منذ سنة تقريبا قرارات تعينهم، قد تنهي معاناتهم مع البطالة وشح المصادر المالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: