الحدثالرئيسيعاجل

تذبذب في خطوط النقل في الجزائر العاصمة وبعض الولايات

بسبب إضراب الناقلين الخواص

شهدت خطوط النقل في الجزائر العاصمة وبعض الولايات تذبذبا نتيجة الإضراب الذي دعا إليه الإتحاد الوطني للناقلين.

الناقلون نظموا صبيحة امس وقفات احتجاجية عبر المحطات البرية لنقل المسافرين ومواقف النقل عبر الولايات، وعرفت الاستجابة للإضراب نسب متفاوتة بين 60 بالمائة إلى 100 بالمائة حسب منسق ولايات الوسط باتحاد الناقلين وهذا تنفيذا للقرار الذي توجت به الاجتماعات السابقة التي جمعت المكتب الوطني برؤساء المكاتب الولائية للاتحاد الوطني للناقلين بمقر الاتحاد بالجزائر العاصمة، والقاضي بالدخول في إضراب وطني في حال تأخر الوزارة في الاستجابة لمتخلف المطالب المرفوعة من طرف الناقلين المتضررين من الإجراءات التي أقرتها السلطات للتصدي لجائحة كورونا وقام السائقون في محطة البليدة بركن حافلاتهم وتعليق لافتات عبروا فيها على سخطهم من عدم تلبية مطالبهم

وقال رئيس مكتب الاتحاد لولاية تيبازة ومنسق ولايات الوسط، فاروق عموري، أن الإضراب جاء بعد اجتماع الوزارة الذي ضم إلى جانب وزير النقل والمدير العام للنقل ورئيس الاتحاد الوطني للناقلين محمد بلال ومنسق ولايات الوسط عموري فاروق، وهو اللقاء لم يأت بجديد بشأن الانشغالات التي تضمنها الإشعار بالإضراب، وقال عموري أن الوزير أشار إلى أن الملف يتجاوزه.

وأفاد الاتحاد الوطني للناقلين في بيان سابق له أن الإضراب يهدف لتحقيق جملة من المطالب أهمها تعويض الناقلين لعدم ممارسة النشاط منذ 22 مارس الماضي إلى غاية يومنا هذا.

وأشار الاتحاد حسب أنه لا يعارض قرارات اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة فيروس كورونا التي تنص على نسبة استيعاب بـ 50 بالمائة لكنه يطالب بتعويض نسبة 50 بالمائة الملغاة الباقية.

كما طالب باستئناف نشاط النقل ما بين الولايات (نقل المسافرين ما بين الولايات وسيارات الأجرة) وتعويض الناقلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات