ثقافـيعاجل

 احترام المشاعر و الأذواق سبب نجاح الفنان

الفنان الأنيق و المتألق الشاب كريستال أو سفيان ابن عين امليلة للمسار العربي

نستضيف لكم اليوم واحدا من الذين يسعون للارتقاء بالفن العصري و النهوض به و العمل عل إعطاء الفنان مكانته الحقيقية إنه ابن مدينة عين امليلة الراقية المضيافة ألمع مدن ولاية أم البواقي إنه الشاب كريستال الذي كان لنا معه اللقاء التالي

ــ بداية من معنا ؟

ــ السلام اعليكم و رحمة الله و بركاته..اسعد الله صباحكم .واشكركم سيدي على هده الاستضافة واشكر جريدة المسار ..واتمنى لها النجاح و التالق دائما ان شأ الله

اما بعد انا السيد بوسالم سفيان ، العمر 40 سنة، المستوى الدراسي الثالتة تانوي شعبة اداب وعلوم انسانية اسمي الفني :الشاب كريستال ، فنان مؤدي و كاتب و مؤلف ،

ــ حدثنا عن بدايتك الفنية

ــ بدايتي الفنية كانت مند نعومة اظافري احببت الفن و الغناء لدرجة الهوس و الجنون

وكانت معلمتي هي من قدمتني امام زملائي في نهاية العام الدراسي للسنة الاولى ابتدائي

فقالت : هذا فنان بالفطرة و هو لم يدرس المسيقى و لا الغناء ، وانا واقف فوق المسطبة ونوع من الخجل يتملكني ، فقالت : ماذا ستسمعنا يا سفيان، فنظرت إليها و قلت لا أدري يا معلمتي فقالت: إختر ما تشاء، فغنيت اغنية للفنان الشاب وحيد القسنطيني رحمة الله عليه، وكدالك اترحم على معلمتي السيدة قادري رحمها الله تعالى

ــ ما هو نوع الغناء المفضل لديك ؟ و من أحب المطربين إليك ؟

ــ انا أحب كل ما هو فن راقي من الكلمة إلى اللحن إلى القدرات الصوتية ، إلى القوة في الاداء ، إلى وقار الفنانين ، سواء موسيقيين وعازفين أو مغنين ، أحببت الحاج رابح درياسة أطال آلله في عمره والفنانة ثلجة و زليخة رحمة الله عليها و الفنانة الكبيرة بقار حدة رحمها الله و الحاج محمد الطاهر الفرقاني رحمه الله و أيضا الشاب وحيد القسنطيني رحمة اللهو كل من الشاب خالد الشاب حسني رحمه الله ، الشاب مامي و القائمة طويلة ،

ــ و عن الطبوع و الأنواع المحببة إليك

ــ أنا كما قلت لك يا أستاذ : أنا أحب كل الطبوع و خاصة الراي و الشاوي و السطايفي ..و خاصة الأغنية السطايفية و الشاوية

ــ و أين تفضل الغناء في القاعات و الملتقيات في الأعراس؟ أم أين ؟

ــ أنا أحب الغناء هههههه…يعني وين تحطني نغني نغني ..كي العرس ..كي الحفلة ..كي التلفزة ..كي الراديو ههههه وين جت نغني ، المهم نغني.

ــ متى و أين كان أول ظهور رسمي لك ؟

ــ أول ظهور لي على شاشة التليفزيون كان سنة 1995 في حصة يبن الثانويات ، تم سنة 1996 في حصة قوس قزح الصيفية،.حتى سنة 2010 وبعد ظهور وبروز القنوات الخاصة اصبحت استضاف من طرف الإعلامين و الصحافين في الكتير من البلاطوهات و الحصص، و أما الراديو فمنذ عام 2000 من إذاعة عنابة خاصة و بعض القنوات الأخرى

ــ ما هي المدن التي زرتها فنانا و غنيت بها ؟ و هل زرت بعض الدول؟

لا اخفي عليك يا استاد محمد زين .صدقني الجزائر كلها زرتها و غنيت في كل ربوعها وكان لي الشرف و شاركت في حفلات و مناسبات وأعراس في كل أرجاء القطر الوطني وحتى في ديار الغربة ، فقد زرت فرنسا و إسبانيا و تونس و غنيت للجزائريين و للعرب هناك ، و قد تركت أثرا جيدا في هذه الدول ،

ــ يرى البعض الغناء رسالة ، فما هو بالنسبة لك ؟

الغناء رسالة صحيح لكن قبل أن يكون رسالة فهو أحاسيس و مشاعر يعبر بها الفرد عما يدور بداخله من عواطف و ألام و قيود داخلية مكنونة و حب و كره و نفاق ، نعم هناك مغنيين يعبرون عن نفاقهم في أغاتيهم وعن كرههم للاخرين في أغانيهم ، كما هناك العكس تمام

ــ هل تشترط المال للغناء ؟ و هل تشرتط وجود جمهور للغناء ؟

نعم اشترط المال لأني أعمل في هذا المجال حبا و هواية و أيضا لكي أكسب رزقي ، إلا و فقط إلا دور العجزة و دور الطفولة المسعفة فغنائي بها يكون لوجه الله الكريم (مجانا) أما عن الجمهور فإذا كان الفنان يشترط جمهورا، .فهذا ليس بفنان اسمحلي ، الفنان هو الذي يسمع به الجمهور و يأتي إليه و يتفاعل معه ومع أغانيه مع أنه صح يا استاد معك الحق كما نرى و نشوف اليوم الفن أيضا أصبح مزيفا أي ( مطرافيكي) من أشباه الفنانين الذين سيطروا على المجال و أصبحوا يحضرون الناس للقاعات و الحصص التلفيزونية و البلاطوهات ، و منهم فنانون روجوا للردائة و الافات الإجتماعية و المخدرات وووو، فنانون لا يعيشون الواقع بل يعيشون في المواقع ،

ــ احترام أذواق و مشاعر المستمعين ماذا عنها ؟

ــ احترام مشاعر و أذواق الجمهور من أسباب ناح النان و الرقي بالن عموما و أنا و الحمد لله كل ألبوماتي وهي 24 ألبوما وحوالي 20 أغنية فردية (سينغل) لا أقول كلام فاحش و لا أحرض على الرديلة و المخدرات ،كلام نضيف نقي تاع فاميلات كما يقال بالعامية،غنيت العراسي ،حنة العريس والعروس، غنيت للأم ،غنيت على الوالدين و لهما ،غنيت على الغربة ،غنيت على الحراقة وأفة الحرقة ،غنيت على العادات و التقاليد، و الحمد لله .جمهوري جمهور نظيف و يحب الفنان الذي يكون فنه نضيفا ،

ــ كلمة أخيرة

ــ أحيي جريدتكم المسار العربي و كل العاملين بها وخاصة أنت أستاذ محمد الزين و أتمنى أن أرتقي بالفن و الغناء و أن أضع الفنان في مكانه اللائق من خلال احترام الفن و مشاعر و أذواق الجمهور ، و أتمن الرقي و الإزدهار للجزائر .

حاوره محمد الزين ربيعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات